سيروان البارزاني :أردوغان سيستخدم المنطقة العازلة لتهجير الكرد كما فعلت قواته في عفرين

وصف سيروان بارزاني القيادي في قوات البشمركة، خطوة “الانسحاب الامريكي” من سوريا، “بالخطأ الاستراتيجي”

وانتقد البارزاني في لقاء خاص على موقع الجزيرة خطة الانسحاب، وحذر من تبعاتها الخطيرة على المنطقة. وقال “إنه قلق من أن تتخلى الولايات المتحدة عن الأكراد السوريين، الذين قاتلوا بكفاءة وشجاعة ضد داعش”.

وقال البارزاني إن ذلك سيجبر المقاتلين الأكراد السوريين، الذين كانوا حتى الآن متحالفين مع الولايات المتحدة، على عقد صفقة مع دمشق لحماية مناطقهم من “الغزو”.
وأضاف البارزاني ان اردوغان سيستخدم المنطقة العازلة في “تهجير الاكراد” كما فعلت قواته في بلدة عفرين السورية الكردية في مارس اذار الماضي.

وأشار البارزاني “إذا دخلت القوات التركية والإرهابيين الموالين لأردوغان الى هذه المناطق… فإنهم سيدخلون في مواجهة مع قوات سوريا الديمقراطية، وسيكون قتالا للسيطرة “احتلال” الارض.. وهنا لن تسمى بمنطقة آمنة، أنها منطقة حرب وصراع “.

وقال البارزاني أن “قوات سوريا الديمقراطية” و”وحدات حماية الشعب” تشدد على اهمية وضرورة بقاء القوات الأمريكية. وأن خطر داعش لم ينتهي بعد…. لا تزال داعش منظمة إرهابية عالمية. ربما فقدت الأرض والخلافة ، لكنها ما زالت موجودة وهي خطيرة”.

والجدير بالذكر إن وزراء خارجية 7 دول وهم الولايات المتحدة ومصر وفرنسا وألمانيا والأردن والسعودية وبريطانيا اجتمعوا على هامش المؤتمر الذي جمع 79 دولة عضوة بالتحالف المضاد لداعش في واشنطن وفي ختام اللقاء اصدرو بيانا مشتركا اتهموا فيه تركيا أنها تعتبر “قوة تهدد استقرار المنطقة”.

ونص البيان كذلك على تقديم الدعم لجهود الأمم المتحدة في إطار قرار مجلس الأمن رقم 2254 والقرارات الدبلوماسية والدولية.

وجاء في البيان المشترك للدول السبع “نؤمن بشكل قاطع بأن الراغبين في زعزعة استقرار المنطقة أو البحث عن حل عسكري سيزيدون من التوتر في المنطقة وسيرفعون من خطر نشوب المزيد من الصراعات”.

 

المصدر:مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: