صدى الواقع السوري

سوريا: نقابة الصيادلة تدرج الأدوية النفسية في قائمة ” المخدرات ” لانتشارها بشكل مفرط

بين أمين سر نقابة الصيادلة في سوريا الدكتور طلال عجلاني إلى وجود دراسات ومشاورات مع نقابة الأطباء للتشديد على الأطباء بالالتزام بالوصفات الخاصة بالأدوية النفسية ولاسيما أنه لم يتم التقيد بالوصفات كما يجب، مبيناً أنه تم إدراج الأدوية النفسية تحت مسمى أدوية “المخدرات” للتشديد على مراقبة صرفها بالتزامن مع وجود لجان للكشف والمراقبة على عمل الصيدليات وعلى دفتر الشراء والمبيع وعلى كمية الأدوية النفسية الموجودة بالصيدلية بشكل متواصل، ليتم إحالة المخالفات الصيدلية لمجلس التأديب المسلكي.
كما بين عجلاني أنه لا يمكن اعتبار الأدوية النفسية مدعومة حكومياً ولا تندرج تحت هذه اللائحة، وقد تم التوجه نحو الاستيراد من الدول الصديقة كالهند وإيران لتغطية النقص في سوق الأدوية في الفترة التي شهدت انقطاع تلك الأنواع من الأدوية ولاسيما أن هناك العديد من معامل الأدوية خرجت عن الخدمة نتيجة وجودها في المناطق غير الآمنة، إلا أن تلك الأدوية سواء المستوردة أو المصنعة تخضع لمراقبة شديدة من قبل مخابر وزارة الصحة التي تراقب التحضيرات النفسية بشكل دوري.
يشار إلى ازدياد في إعداد أعداد المرضى النفسيين خلال فترة الحرب، ولاسيما أن هناك العديد من المشافي المتخصصة لعلاجهم وخرجت من الخدمة في المناطق غير الآمنة، ما أدى إلى تفاقم الحالات التي كانت في تلك المشافي، ولم يتم التوصل لإحصائيات دقيقة بشأن تلك المرضى ولاسيما في فترة الحرب

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: