سوريا تطلب اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن الدولي بشأن الجولان

طلبت سوريا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي إثر قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتل، وهو قرار تبرره واشنطن بضمان أمن إسرائيل رغم معارضة دول أوروبية.

وفي رسالة قدمتها إلى المجلس أمس الثلاثاء، طلبت البعثة السورية لدى الأمم المتحدة من رئاسة مجلس الأمن أن تحدد موعدا لعقد اجتماع عاجل بهدف “مناقشة الوضع في الجولان السوري المحتل والانتهاك الصارخ الأخير من قبل دولة دائمة العضوية لقرار مجلس الأمن ذي الصلة”.

ولم تحدد فرنسا -التي تتولى رئاسة المجلس خلال شهر مارس/آذار الجاري- موعدا للاجتماع على الفور. وقال دبلوماسيون إن مناقشةً ستُجرى داخل المجلس في شأن طلب سوريا.

ويأتي الطلب السوري بعد أن وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين الماضي إعلانا يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية التي احتلتها عام 1967 وضمتها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وكانت سوريا طلبت يوم الجمعة الماضي من مجلس الأمن تأكيد قرارات تنصّ على انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان، و”اتخاذ إجراءات عملية تكفل ممارسته لدوره وولايته المباشرين في تنفيذ القرارات التي تنص على انسحاب إسرائيل من الجولان إلى خط الرابع من يونيو/حزيران 1967″.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: