“سليمان أوسو “عضو الهيئة الرئاسية لـENKS:” في تقديري لن تتكرر تجربة عفرين في شرق الفرات لأن تركيا لم تستطع تقديم نموذج ناجح من الحكم فيها

أكد عضو الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكردي في سوريا وسكرتير حزب يكيتي الكردستاني- سوريا سليمان أوسو ، اليوم الثلاثاء في تصريح لـ(باسنيوز) أن الغرض من التصعيد والتهديدات التركية ضد المناطق الكردية في شمال وشرق سوريا هو فرض شروطها في التفاوض فيما يتعلق بعرض المنطقة الآمنة وبعض التفصيلات الأخرى.

وقال  أوسو ، : ” تأتي التحشدات العسكرية التركية والتهديد بدخول المناطق الكردية في كردستان سوريا على طول الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا شرق الفرات ، في أجواء تزدحم فيه الوفود الأمريكية ذهاباً وإيابا للتفاوض حول تفصيلات المنطقة الآمنة التي وافقت عليها كل الأطراف.”

وأوضح أوسو ، أن”  الغرض من هذا التصعيد التركي هو فرض شروطها في التفاوض فيما يتعلق بعرض المنطقة الآمنة وبعض التفصيلات الأخرى”.

وأشار أوسو” بحسب وجهة نظري تركيا جادة في تهديداتها وإبراز مخاوفها الأمنية ، والأمريكان يتفهمون المخاوف التركية وجادون في تطمينه

وشدد ، أوسو : “عندما تتفق أمريكا وتركيا حول تفصيلات المنطقة الآمنة سيسعون الى اقناع كل الأطراف الإقليمية والدولية  باتفاقهم “.

مضيفاً ، بالقول ” في تقديري لن تتكرر تجربة عفرين ، لأن تركيا لم تستطع تقديم نموذج  ناجح من الحكم بعفرين وليس من مصلحتها السعي الى تكراره  في مناطق أخرى”.

هذا وقد  اختتم وفد أمريكي يترأسه مبعوث واشنطن إلى سوريا جيمس جيفري،  يوم أمس الاثنين، مباحثاته مع مسؤولين أتراك بمقر الخارجية التركية في العاصمة أنقرة.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن الوفد الأمريكي برئاسة جيفري، بحث، بالاجتماع مع المسؤولين الأتراك، الملف السوري ومستجداته، إضافة إلى الأوضاع في إدلب والمنطقة الآمنة شمالي شرق سوريا، ومسار تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: