سعياً منها لقطع الطريق على التّغلغل الإيراني في المحافظة … روسيا تفتتح مركزاً لتدريب العناصر الجدد في دير الزور

 

افتتحت القوات الروسية أمس الإثنين، معسكراً جديداً لتدريب المتطوعين في صفوف #الفيلق_الخامس من أبناء محافظة #ديرالزور شرقي #سوريا.

حيث أفادتْ مصادر محلية مطّلعة  إن :« المعسكر الجديد المُقام داخل معسكر الطلائع هو المركز الثاني الذي يتم افتتاحه خلال الشهر الجاري، إذ سبق افتتاح دورة تدريبية داخل المقر الروسي في حي #القصور بمدينة دير الزور، وضمت 45 شاباً جُندوا للقتال ضمن صفوف الفيلق الخامس».

وأوضحتْ المصادر، أن «غالبية المنتسبين الجدد هم عناصر سابقين في مليشيات #الدفاع_الوطني و”جيش العشائر” وبعض المنتسبين سابقاً لمليشيا #الحرس_الثوري الإيراني، بالإضافة لبعض الشبان المطلوبين للخدمة الإلزامية».

وسيخضع المتطوعون الجدد لتدريبات حول استخدام السلاح بكافة أنواعه وتعلم مهارات القتال، وسيتولى ضباط روس الإشراف على عمليات التدريب داخل تلك المعسكرات».

وبدأت القوات الروسية عمليات ضم مقاتلين من ديرالزور لتشكيلات “الفيلق الخامس” منذ قرابة 6 أشهر عبر إغراءات مادية، وأوكلت لمليشيا “لواء القدس” المدعوم من قبلها مهمة متابعة عمليات التطوع ومحاولة إقناع المجتمع المحلي بتجنيد أبنائهم ضمن تلك التشكيلات.

وتتنافس روسيا و#إيران في تجنيد الشبان للقتال ضمن تشكيلات عسكرية تتبع لكل منهما، ومن المرجح أن تعتمد روسيا على المقاتلين المحليين لتنفيذ حملة عسكرية وعمليات تمشيط ضد خلايا “داعش” المنتشرة في البادية، بالإضافة لسعيها إلى قطع الطريق على محاولات إيران للتغلغل والسيطرة على المجتمع المحلي في دير الزور.

وتخضع محافظة دير الزور لسيطرة العديد من القوى العسكرية، كالقوات السورية النظامية والمليشيات الإيرانية بقيادة “الحرس الثوري”، والقوات الروسية متمثلة بلواء القدس وتشكيلات الفيلق الخامس، بالإضافة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية على مناطق واسعة في ريف المحافظة الشمالي الشرقي.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: