سحب حق اللجوء من لاجىء سوري في المانيا والتهديد بترحيله إلى دمشق فما السبب ؟

السوري من أصل أرمني “كيفورك ألماسيان” والذي يعمل في مكتب النائب المنتمي لحزب البديل لألمانيا اليميني الشعبوي في البوندستاغ، ماركوس فروهنماير، قد وصل إلى ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية في عام 2015، قادما من سويسرا، حيث قدم طلب اللجوء وحصل عليه في شهر أيلول/ سبتمبر من العام التالي.

يواجه التهديد بالترحيل إلى سوريا بعد سحب حق اللجوء منه

 

قرار سحب صفة لاجئ عن ألماسيان، الذي يؤيد علناً وبشراسة الرئيس السوري بشار الأسد وحكومته لأنه غير مهدد بالملاحقة السياسية في بلاده وبالتالي لا حاجة لحصوله على ما يسمى الحماية الفرعية لأن الوضع الأمني في دمشق مستقر كفاية لأجل عودته.

 

بدوره طعن ألماسيان في قرار مكتب الهجرة وزعم ألماسيان أنه، ورغم الهدوء النسبي الذي يسود دمشق، غير أن هناك “خلايا نائمة للمعارضة تقوم بأعمال انتقامية ضد المؤيدين” للأسد، بشكل خاص ضد الصحفيين والقادة الدينيين كمفتي دمشق، الذي قتل في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. وأضاف أنه قد تلقى شخصيا “رسالة من مقاتل في سوريا” تعهد فيها “بقطع رأسه إذا ما عاد إلى سوريا. 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: