ريف دمشق : أزمة مياه مستمرة وحلول مؤجلة

دفعت أزمة المياه في مدينة  الرحيبة في منطقة  القلمون بريف  دمشق عدداً من الناشطين لإطلاق حملة بعنوان “عطشانين” للمطالبة بتحسين خدمة المياه، وإيجاد حلول عاجلة للأزمة المتفاقمة في المنطقة، والتي تسبب ضغوطاً اقتصادية مضاعفة على المدنيين.

وذكر  بعض الناشطين   أنّ المسؤولين عن الحملة أطلقوا اسم “ عطشانين” ودعوا كل من يعاني من أزمة المياه للمشاركة فيه، حيث تُعتبر أزمة المياه أصعب ما يواجه المدنيين حالياً، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب على المياه

وأضافت  مصادر أنّ أزمة  المياه لا تقتصر على مدينة الرحيبة أو منطقة القلمون، بل هي أزمة عامة في  ريف دمشق حيث لا تصل مياه الشبكة الرئيسية إلى المنازل، وترتفع أسعار المياه التي يتم توزيعها عبر الصهاريج، والتي يتفاوت سعرها بين 1200 و3000 ليرة سورية للخزان الواحد، الأمر الذي يزيد من الضغوط الاقتصادية على المدنيين، الذين يحتاجون لخزان كل أسبوع على أقل تقدير.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: