روسيا تتعهد بتنفيذ كامل بنود اتفاق التسوية في درعا

أعلنت اللجان المركزية في محافظة درعا أنها اتفقت مع القوات الروسية على أن يقوم الجانب الروسي بكامل واجباته والتزاماته كضامن لاتفاق التسوية، وتسيير دوريات للشرطة العسكرية الروسية في المنطقة الغربية من المحافظة، عقب التصعيد الأخير الذي شهدته المحافظة وتهديدات الجيش السوري باقتحام ريفها.

وأصدرت اللجان المركزية بيانا عقب اجتماع الطرفين في مدينة ازرع أمس الجمعة، وقالت إن الجانبين اتفقا على ضرورة أن يقوم الجانب الروسي بإلزام الحكومة السورية بتطبيق كافة بنود التسوية.

وأضاف البيان: “تم استعراض الملفات والمشاكل العالقة منذ إجراء التسويات حتى هذا اليوم خلال الاجتماع، خاصة الوضع المتوتر في المحافظة في الوقت الراهن والتعزيزات العسكرية التي حشدها الجيش السوري”.

وأوضحت اللجنة أن الميليشيات الإيرانية تسعى لضرب الاستقرار وزعزعة الأمن، مشيرا إلى أن هذه الحشود خلقت حالة احتقان لدى الأهالي، ومخاوف من قيام الجيش السوري بأي عمل عسكري قد يجر المنطقة إلى فوضى وحرب مفتوحة تذهب بعملية التسوية التي ضمنها الروسي أدراج الرياح.

وأشار البيان إلى أن الجانب الروسي أكد أنه يعمل بشكل جدي ومكثف لمنع وقوع أي حوادث أو أي عمل عسكري في المنطقة، وأن مبرر وجود هذه القوات هو لأسباب عسكرية أخرى ليس غايتها اقتحام المنطقة.

وأكدت اللجان في بيانها أنه “تم الاتفاق على تسيير دوريات شرطة عسكرية روسية في عموم محافظة درعا، وخاصة المنطقة الغربية وبشكل مكثف لرصد وتحجيم انتشار هذه القوات”، لافتة إلى أن اللجان ستقوم بتزويد الجانب الروسي بأسماء أصحاب المنازل والمزارع والمنشآت التي تمركزت بها القوات العسكرية للعمل على إخلائها من هذه القوات.

وأبلغ الجانب الروسي ممثلي اللجان بأنه بصدد افتتاح مركز مصالحة في مدينة درعا يضم مكتب لتلقي الشكاوى، مؤكدا أنه تلقى تأكيدات من الحكومة السورية بأنها سيتم الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: