روبرت فورد : قيصر لن يثمر حلاً قريباً ولكن من الممكن أن تنجح بعض الأقاليم الخاضعة للحمايةالأميركية و التركية في الحصول على استقلال ذاتي محلي

قال السفير الأمريكي السابق إلى سوريا، روبرت فورد، إنه لا يتوقع أن تثمر عقوبات “قيصر” حلا قريباً للأزمة السورية، وإنما بدلاً عن ذلك ستجلب مزيداً من المعاناة واليأس إلى المواطنين السوريين.
وقال  السفير السابق، في مقال بصحيفة الشرق الأوسط اليوم الأربعاء، أن تزيد العقوبات الأمريكية عزلة سوريا أكثر من أي وقت مضى، مشبهاً إياها بكوريا الشمالية لكن بفارق وحيدة أن كوريا رغم الضغوط الاقتصادية ما تزال موحدة، بينما سوريا ممكن أن تنجح بعض الأقاليم الخاضعة للحماية التركية والأميركية في الحصول على استقلال ذاتي محلي.
وبحسب فورد فأن قانون “ٌقيصر” لن يحقق الغاية المرجوة منه لعدة أسباب، أولها: أن الأسد  ووكالات الاستخبارات القوية الأربع التابعة له لن تقبل بتنفيذ إصلاحات أو محاسبتهم عن الجرائم المروعة التي اقترفوها بحق المعارضة.
واستبعد حدوث انقلاب عسكري وقال: “حتى إذا وقع انقلاب عسكري ناجح ضد الأسد، فهل ستسقط واشنطن عقوبات قانون قيصر إذا ما تولى أحد جنرالات الاستخبارات الحكم؟ الإجابة: لا.”
وأكد روبرت فورد أنه ليس ثمة بديل واضح للأسد، وليس لديه اليوم أي حافز للاستسلام، واستبعد أن تقوم كل من روسيا وإيران بتفكيك جهاز المخابرات السوري كما فعل الأمريكان في العراق.
وأشار إلى أنه لا يوجد سبيل لإقناع الجهاز الأمني السوري الحالي بوقف القتال دون حصول أفراده على نوع من العفو تقبل به جميع الأطراف وتحترمه، وكذلك أن المعارضة السورية والمدافعين عنها لن يتخلوا عن مطالبهم بالمحاسبة والعدالة بعد كل جرائم القتل التي وقعت على يد جهاز الأمن السوري، وهنا، تصل عقوبات قيصر إلى طريق مسدود.

المصدر : الشرق الأوسط

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: