رصاص الجندرمه التركية يلاحق النازحين في الخيم داخل الأراضي السورية

يتعرض النازحون السوريين وغالب قادم ريف حماة الشمالي والغربي إلى المخيمات العشوائية بريف إدلب الشمالي بشكل يومي لرصاص حرس الحدود التركية “الجندرما”، والذي يتسبب بمقتل وإصابة العديد منهم.

سكان المخيمات العشوائية بجانب الجدار التركي الحدودي، والتي لا يبعد بعضها سوى عدة أمتار عن دشم “الجندرما” التركية، المنتشرة على التلال الحدودية معناتهم تتكرر مع الرصاص النار من قبل الجندرمة واصابتهم وهم داخل خيمهم ومقتل العشرات منهم.

وكان آخر هذه الحوادث في شهر أغسطس/آب الماضي، ونتج عنه مقتل امرأة وإصابة طفلتها في بلدة كفرلوسين، وإصابة طفل آخر في مخيم أطمة الحدودي.

وكانت أبرز الحوادث السابقة في حزيران 2016، حين قتل 11 شخصًا بينهم نساء وأطفال، قرب معبر خربة الجوز في ريف إدلب الغربي إضافة لمقتل 9 مدنيين أغلبهم نساء في 9 فبراير 2019.

وقالت منظمة (هيومن رايتس ووتش) في تقرير لها فبراير الماضي إن قوات حرس الحدود التركية تطلق النار عشوائيا على طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا، ويعيدونهم بشكل جماعي إلى حيث جاءوا.

وذكرت المنظمة، التي يقع مقرها في نيويورك، إنها تحدثت مع 13 سوريا قالوا جميعهم إن قوات حرس الحدود التركية أطلقت النار عليهم بينما كانوا لايزالون في سوريا، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص، من بينهم طفل، وإصابة عدد آخر

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: