رامي عبد الرحمن مدير “المرصد السوري ” :المخابرات التركية هي مَنْ أدخلت الجهاديين التونسيين إلى سوريا في بداية الأحداث , وهي من تنقلهم اليوم إلى ليبيا

أكّد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام العربية بأنّ الجهاديين التونسيين في بداية الثورة السورية دخلوا إلى سورية عن طريق المخابرات التركية، وهي من تقف وراء عودتهم إلى شمال افريقيا وتحديداً إلى ليبيا، كما أن المخابرات الدولية تعلم بأن هناك أكثر من 4000 مقاتل من الجنسية التونسية كانوا في صفوف تنظيم “داعش” داخل الأراضي السورية، قُتل منهم المئات والمتبقين ذهبوا إلى ليبيا عبر الأراضي التركية.

وفي الآونة الأخيرة جرى نقل بعض المرتزقة إلى ليبيا عبر سفن بحرية، هناك مجموعات جهادية في إدلب أيضاً تبخرت، أين؟؟؟ تبخرت عبر الأراضي التركية إلى ليبيا، المرتزقة من الجنسية السورية فقط، هم الذين يحصلون على رواتب، المرتزقة الدواعش لا يحصلون على أي رواتب، المرتزقة السوريين في ليبيا بات عددهم ((11200))مقاتل قُتل منهم المئات، تجميعهم قبل نقلهم إلى لييبا يتم في مناطق جنوب تركيا، مالا يقل عن ((200)) طفل جرى نقلهم للقتال في ليبيا أيضاً

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: