رامي عبد الرحمن :المشروع الروسي والأميركي هو قضية نفوذ بينما المشروع الإيراني والتركي هو استيطان في سوريا

قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان  ان المشروع الروسي والأميركي هو قضية نفوذ بينما المشروع الإيراني والتركي هو استيطان في سوريا.

وصرح مدير المرصد في تصريح لتلفزيون العربية  قائلاً :” المشروع الروسي والأميركي هو قضية نفوذ بينما المشروع الإيراني والتركي هو استيطان في سوريا، وفي خضم ذلك نشاهد تنظيم “داعش” يعود إلى الواجهة السورية بقوة كبيرة جداً.

واكد مدير المرصد  ان خلايا تنظيم داعش نفذت 43 عملية ضمن مناطق قسد منذ مطلع الشهر، بينما عناصره يواصلون عملياتهم المكثفة ضد النظام وحلفائه في البادية السورية.

وبشأن التعزيزات العسكرية الامريكية القادمة  إلى المنطقة  أضاف مديرالمرصد:” التعزيزات الأميركية دورية وهي تندرج تحت التأكيد على قوتها شرق الفرات وإيصال رسالة لجميع القوى الموجودة في سوريا,

وفي ما يتعلق بالاحتلال التركي وتواجده على الاراضي السورية  تساءل مدير المرصد  :”نعيد ونسأل ماذا يفعل أكثر من 10 آلاف جندي تركي داخل الأراضي السورية، من الواضح أن تركيا لها مأرب في سوريا حالها كحال إيران”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: