راقصة الباليه أبنة قامشلو نازك العلي لفدنك : الإنتقادات إعتيادية وسيتم تجاوزها بالتطوير والإبداع

 

في حوار خاص اجراه مراسلنا ” جير ميتاني” مع راقصة الباليه ، ابنة قامشلو ” نازك العلي” 

 

أبدت الراقصة رغبتها في متابعة ما تسعى إليها من خلال اظهار معاناة المجتمع عبر حركاتها في الرقص ، بالرغم من حجم الانتقادات التي تعرضت لها أثناء ظهورها على “السوشيال ميديا”. 

 

نازك صرحت لمراسلنا ايضاً بأن اول لوحاتها الفنية كانت باسم “السلام” في مدينة قامشلو ، للتعبير عن حاجة المجتمع ورغبته في تجاوز المحنة الحالية التي تمر بها والوصول إلى السلام والأمان.

 

كما وقدمت لوحة أخرى في مدينة دمشق تحت اسم ” افين” للدلالة على قيمة الحب وقدسيته في الحياة. 

 

نازك قالت ايضاً بأن العديد من الفتيات تتواصلن معها للرغبة في الخضوع للتدريب على الرقص وكسب المهارة في “الباليه”. 

 

واضافت أنها أول فتاة كردية تظهر للعلن وفي الساحات العامة لتقدم لوحاتها في الرقص. 

 

مشيرةً إلى أن الانتقادات لنّ تثنيها عن هوايتها وأنها ستتابع نحو المزيد من الإنجازات والإبداع  بهذا الخصوص، خصوصاً في ظل حاجة المجتمع للخروج من العادات البالية التي تقيدها على حد تعبيرها. 

 

مؤكداً بنفس الوقت على أنها ستقدم في الفترة القريبة القادمة لوحات اخرى في مدينة قامشلو وغيرها من المدن وكل لوحة ستكون دالة على شيء معين وواقعٌ يمر به الإنسان في سوريا عامة. 

 

الجدير بالذكر أن الراقصة “نازك ” تنحدر من مدينة قامشلو وتقيم حالياً في دمشق ، طالبة جامعية (كلية الكيمياء) سنة ثانية وتعتبر أول فتاة كُردية اتخذت من رقص الباليه هواية لها. 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: