رافعين أيديهم إلى الله لتتساقط الامطار … أهالي قريتي “ديرنا قلنكا” و “كركي موراد” في منطقة آليان بشمال شرق سوريا يحيون طقوس عادة “الزيو “

 
شهدت مناطق سوريا وشمال شرق سوريا منذ بداية فصل الشتاء الحالي قلة في كميات الهطولات المطرية والتي بدورها تؤثر سلبا على المزارعين والقطاع الزراعي ويزيد من التكاليف عليهم بسبب ازدياد عمليات رش المبيدات الحشرية و الري مع قلة المصادر المائية المتاحة في ظل ظروف الحياة الصعبة .
وبهذا الصدد يلجأ الأهالي في شمال شرق سوريا إلى أحياء طقوس عادة “الزيو” ,حيث قام
لأهالي في قريتي “ديرنا قلنكا” و “كركي موراد” اليوم بأحياء طقوس عادة “الزيو “,وذلك بإخراج موائد الطعام إلى الطبيعة بأطراف القريتين ودعوة الاهالي إليها وخاصة الاطفال ليتم تناولها من قبل الحاضرين ومن ثم قام الأمام او أحد رجال الدين في القريتتين بالدعاء أمام الحاضرين رافعين أيديهم إلى الله عز وجل سائلين ” اللهم أ سقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين وارفع عنا البلاء والأمراض ” كما دعوا خلالها ما شاء من الأدعية لعامة القرية والمسلمين وفي الوقت نفسه يأمّن الحاضرون على هذه الأدعية وينتظرون الإجابة من الله العلي القدير وتساقط الأمطار لتكون سبيلاً لهم للخلاص من الجفاف والقحط والامراض

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك