رئيس مكتب الطاقة يحذر من كارثة انسانية جراء منع تركيا تدفق مياه الفرات

اوضح  “ولات درويش “رئيس مكتب الطاقة في شمال وشرق سوريا لموقع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أسباب انخفاض مياه الفرات.

قال درويش:” الدولة التركية تمنع تدفق مياه الفرات إلى شمال وشرق سوريا مما أثر على حوالي أربعمئة ألف هكتار على جانبي نهر الفرات ,وهذا المنع سيؤدي إلى كارثة بيئيّة وإنسانيّة”

لفت درويش إلى أن انخفاض منسوب مياه النهر بلغ في سد الفرات 5 أمتار وفي سد تشرين بلغ 4 أمتار وهذه المرة الأولى التي يحصل فيها هذا الانخفاض الشديد في تاريخ النهر مما أدى إلى خروج أكثر المضخات عن الخدمة”.

وأضاف درويش أن شعوب شمال وشرق سوريا “يعتمدون بنسبة 90 % على توليد الطاقة الكهربائية من السدود ,وهذا الانخفاض سبب توقف توليد الطاقة الكهربائية حيث نتج عنه زيادة ساعات تقنين الكهرباء في أغلب مناطق شمال وشرق سوريا ”

وأكد أن هذا الانخفاض حصل بشكل مفاجئ بدء من كانون الأول من السنة الماضية ومازال مستمرا إلى الآن.

درويش وصف الإجراءات العلاجية لحل انخفاض منسوب المياه بأنها غير كافية “نحاول الإعتماد على نظام الأمبيرات بالنسبة للقطاع الكهربائيّ”

ونوّه درويش إلى أن “سد تشرين خرج عن الخدمة وسد الفرات سيخرج عن الخدمة إذا لم تتدفق مياه نهر الفرات في القريب العاجل”.

درويش ختم حديثه بأنهم يناشدون” المجتمع الدولي والدول المؤثرة على سوريا بالضغط على تركيا لمنح سوريا حصتها من المياه, فالدولة التركية تستخدم الحرب المائيّة للتأثير على التجربة الديمقراطية في شمال وشرق سوريا

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: