رئيس حركة التجديد الكردستاني لـVedeng News:” المشاركون في المؤتمر الكردي بالبرلمان الأوروبي ركزوا على سياسات تركيا العدوانية ضد الشعب الكردي

استضاف البرلمان الأوروبي المؤتمر الكردي الدولي السادس عشر في الوقت الذي تتعرض فيه مناطق شمال وشرق سوريا لهجمات للاحتلال التركي ومرتزقته والذي تم التطرق فيه إلى السياسات الاحتلالية للدولة التركية في المناطق الكردية وفي هذا السياق أجرت مراسلة صدى الواقع السوري vedeng news هيلان جلال حواراً خاصاً مع دكتور” رزگار قاسم ” رئيس حركة التجديد الكردستاني وعضو اللجنة الدبلوماسية الكردستانية المشتركة.

قال الدكتور  ” رزگار قاسم ” لمراسلةvedeng news  :” بالنسبة للكونفرانس الذي انعقد بتاريخ الخامس والسادس من الشهر الجاري بصدد القضية الكردية وتركيا وسياساتها العدوانية في المنطقة لا يُعتبر الأول بل هو الكونفرانس السادس عشر الذي ينعقد مرة في السنة بجهد المؤتمر الوطني الكردستاني ومساندة كتلة الخضر واليساريين في الاتحاد الأوربي وطبعاً ينعقد الكونفرانس ليومين متتاليين حيث يحضر الكونفرانس ساسة وصحافيين وأكاديميين أوربيين وأمريكيين حتى الديمقراطيين من الاتراك الذين يساندون القضية الكردية إلى جانب ساسة وآكاديميين كرد وشعوبٍ أخرى الذين يدافعون عن القضية الكردية”.

وصرح الدكتور  ” رزگار قاسم “لمراسلةvedeng news  قائلاً :”طبعاً بالتأكيد الكونفرانس ركز على سياسات تركيا أو بالأحرى حربها ضد الشعب الكردي بشكلٍ عام و سياساتها الاحتلالية والتوسعية في شمال كردستان واحتلالها لعفرين وسري كانية وگري سبي ومطامعها في الشمال السوري و أكد المشاركون في هذا الكونفرانس جميعهم بالعمل الجاد للضغط على دول الاتحاد الاوربي للحد من هذه السياسات التي تهدد حتى أوربا خاصةً بما يخص مسألة إرسال الإرهابيين وتهديدات أردوغان المتكررة بفتح باب الهجرة قاصداً من خلالها التهديد بالإرهابيين وكما وتم الإجماع بأنه يجب ألا يقتصر هذا العمل على اليساريين والخضر بل يجب أن تقوم كافة الكتل الأخرى في برلمان الاتحاد الاوربي بمسؤولياتها في هذا الاتجاه  وأكد الكونفرانس بأن حزب العمال الكردستاني ليس حزباً إرهابياً ويجب العمل والضغط على الاتحاد الاوربي لإخراج الحزب من اللائحة السوداء”.

وأكد الدكتور  ” رزگار قاسم ” أن المشاركون في الكونفرنس أجمعوا على إدانة وشجب ما تقوم بها تركيا ومطامعها الاستعمارية التي تستهدف الوجود الكردي “.

وأضاف الدكتور  ” رزگار قاسم ” :” قد رأينا رد فعل الاتراك على هذا الكونفرنس حيث هاجمت الحكومة التركية وإعلامها الرسمي الإتحاد الأوربي لسماحهم بعقد مثل هذا الكونفرانس في برلمانها وهم حلفاء وأبدت تركيا استغرابها كيف السماح لعقد مثل هذا الكونفرانس الذي يستهدف هيبة تركيا الحليفة لهم .

وأشار الدكتور  ” رزگار قاسم ” قائلاً :” طبعاً إن دل ذلك على شيء إنما يدل على تنامي الدبلوماسية الكردية  في العالم وتشعر تركيا بذلك”.

وفي الختام قال  دكتور ” رزگار قاسم ”  لمراسلةvedeng news  :” من خلال الجهود الدبلوماسية الكردية التي تعمل في ظل المؤتمر الوطني الكردستاني والذي يهدف إلى تعبئة الرأي العام والدبلوماسية الغربية ضد السياسات التركية الاحتلالية في المنطقة “.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: