رئيس الوزراء السوري يدعو مكونات المجتمع السوري إلى تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقهم لمواجهة الظروف الراهنة

 

يبدو أن الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها سوريا في الوقت الحاضر قد بدأت بتعميق معاناة السوريين الذين بات لا حول لهم ولا قوة وسط انهيار الاقتصاد السوري والغلاء المعيشي الفاحش بسبب تسجيل الليرة السورية المزيد من الخسائر أمام العملات الأجنبية.

ونتيجة لهذه الظروف عقد رئيس الوزراء السوري حسين عرنوس اجتماعاً مع إدارة اتحاد غرف التجارة السورية حول محاربة التهريب وعمليات المضاربة على الليرة السورية ودعم التصدير والإنتاج وتحفيز الاستثمار وتقديم التسهيلات اللازمة لذلك والإسراع بإصدار قانون جديد للضرائب.

وتم التأكيد خلال الاجتماع على تفعيل التشاركية بحدودها القصوى مع القطاع التجاري باعتباره شريكاً وطنياً حقيقياً والتعاطي بمسؤولية مع الظروف الراهنة بما يسهم في تعزيز قيمة الليرة السورية ومواجهة محاولات استهدافها.

وأكد عرنوس على أهمية تكاتف الجهود للحد قدر الإمكان من تأثير الحصار الاقتصادي على الواقع المعيشي للمواطنين موضحاً أن الظروف الراهنة تتطلب تحمل مكونات المجتمع كافة المسؤوليات الملقاة على عاتقها والتحلي بروح المبادرة ودعم الجهود الحكومية الرامية لتنشيط الأسواق.

وأثار طلب رئيس الوزراء هذا سخطاً كبيراً في الشارع السوري وعده البعض سخرية من المواطن السوري وطلبوا من رئيس الوزراء تحديد المسؤوليات التي يجب على المواطن أن يقوم بها فأي مسؤوليات قد يقوم بها المواطن وهو جائع ويعاني من البرد ولا يرى الكهرباء ولا يقدر شراء حاجياته الأساسية

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: