رئيس الوزراء السوري يدعو إلى إقامة المشاريع الصغيرة ويتعهد بفتح معمل الجرارات في حلب

رئيس الوزراء السوري يدعو إلى إقامة المشاريع الصغيرة ويتعهد بفتح معمل الجرارات في حلب

في ظل الأوضاع والعقوبات التي تعاني منها سوريا بسبب الحرب الدائرة منذ عام 2011 تسعى الحكومة السورية إلى العمل على تخفيف وطأة تأثير العقوبات الغربية على الاقتصاد السوري وذلك بالتوجه نحو القطاع الزراعي والعمل على تشجيع الفلاحين وتقديم تسهيلات لهم في سبيل دفع عجلة الزراعة نحو الأمام أملاً بتوفير المزيد من الموارد وكذلك من أجل دعم الاقتصاد الوطني

لذلك توجه رئيس الوزراء السوري حسين عرنوس خلال حضوره اليوم أعمال المجلس العام لاتحاد الفلاحين بتقديم الشكر والتقدير للفلاحين ودعاهم إلى بذل كافة الجهود في سبيل تطوير القطاع الزراعي

كما أكد خلال حديثه على أنه سيتم إعادة معمل الجرارات في حلب إلى العمل بأسرع وقت ممكن لتأمين الحاجة من الجرارات ودعا في الوقت نفسه اتحاد الفلاحين إلى إقامة المشاريع المتوسطة والصغيرة التي من شأنها توفير موارد إضافية وتوظيفها في دعم مطالب الفلاحين مؤكداً على ضرورة التحول إلى تقنيات الري الحديث والحرص على عدم استنزاف الثروة المائية بطريقة عشوائية وغير مدروسة

كذلك دعا إلى التحلي بروح المبادرة وتفعيل التشاركية بالحدود القصوى بين الاتحاد وغرف الزراعة وبدعم حكومي لتمكين القطاع الزراعي من القيام بدوره في تحقيق الأمن الغذائي، مستنهضاً همم ممثلي الفلاحين ليأخذوا دورهم كاملاً في موضوع الرقابة على توزيع المواد المتعلقة بالعملية الزراعية وفي تسعير منتجات الفلاحين.

ويرى الباحثون الاقتصاديون أن توجه الحكومة السورية نحو القطاع الزراعي والعمل على تفعيله بشكل أكبر لن يؤدي إلى تغيير الوضع الاقتصادي التي تعاني منها سوريا وذلك لأن الحرب السورية أدت إلى تدمير البنية التحتية في سوريا وفقدان سوريا لكثير من المعامل والمصانع وخاصة في محافظة حلب الأمر الذي أثر بشكل مباشر على قيمة الليرة السورية حيث وصل سعر الصرف إلى 3000 ليرة سورية وبالتالي فإن انتعاش القطاع الزراعي لن يعيد قيمة الليرة السورية كما كان قبل الحرب

تقرير: ماهر العلي

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: