صدى الواقع السوري

ديريك : الشيخ سليمان العباسي أقدم مُطهر للأطفال … مهنةٌ توارثها الأبناء عن الأجداد


في مدينة ديريك (المالكية )التي تقع بأقصى شمال شرق سوريا ضمن المثلث الحدودي السوري العراقي التركي حيث العادات الاجتماعية تطغى على كل شيء .

وفي زاوية من زوايا المدينة وعن طريق الصدفة التقيت برجل سبعيني ذو وجه حسن وأخلاق راقية جلست بجواره وتبادلنا الحديث فكان حديثه شيقاً وممتعاً .

إنه المطهر القانوني الشيخ سليمان العباسي عمره سبعون سنة استلم المهنة من والده قبل 50 سنة جاؤوا من مدينة سيرت التركية وسكنوا في ريف المدينة ثم انتقلوا إلى المركز .

تحدث العباسي لفدنك نيوز : كنا نتجول في جميع قرى المنطقة من ديريك إلى تل كوجر إلى منطقة آليان حيث كان لنا خبرة أنا وأخي الأكبر مني عمراً ومعظم المطهرين في المنطقة تعلموا على أيدينا .

وعند سؤالي له عن سعر تطهير الطفل :

صمت قليلاً ثم قال كنا نقبض قبل الأحداث 500 ليرة سورية فقط أما الآن  فنقبض عشرة ألاف ليرة سورية .

ونوه العباسي أن هذه المهنة توارثها من الآباء والأجداد و حالياً يقوم بتعليم ابنه الشيخ جميل الذي يبلغ من العمر 27 سنة .

 والجدير بالذكر إن الشيخ سليمان العباسي والشيخ يعقوب العباسي يعتبران من أقدم المطهرين في المنطقة  وقد استلموا من وزارة الصحة السورية سنة 1983 تصريح رسمي بمزاولة المهنة .

ويبدأالعمل في محله من الساعة الثامنة صباحاً إلى الواحدة ظهراً  ومن 4 عصراً الى 9 مساءاً.

تقرير : عمار مرعي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: