“ديبكا”: إيران تغلق مركز قيادتها في الجنوب السوري وتعزز قاعدتها في البوكمال شرقي ديرالزور

أغلقت إيران مركز القيادة الرئيسي في الكسوة الخاص بقواتها العسكرية جنوب دمشق بمحاذاة الجولان وعززت مواقعها العسكرية في شرق ديرالزور وخاصة في البوكمال حيث نشر موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي تقريراً قال فيه إنّ إيران أغلقت مركز قيادة في جنوب سوريا، بمحاذاة الجولان المحتل، لافتاً إلى أنّها تعمل على تعزيز موقعها في البوكمال.

و بحسب موقع “لبنان 24”  نقلاً عن  موقع ديبكا  إنّ فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني انتهى من إخلاء وإغلاق مركز القيادة الرئيسي في الكسوة، في جنوب سوريا. ونقل الموقع عن “مصادر عسكرية” قولها إنّ هذا المركز يقع 15 كيلومتراً جنوب دمشق، لافتةً إلى أنّه كان الموقع الإيراني العسكري الأقرب إلى الجولان المحتل.

وتابع الموقع بالقول إنّ الحرس الثوري الإيراني وظّف موارد سخية لتوسيع المنشأة لإيواء 500 مقاتل ومركبات ومخازن ذخيرة، مدعياً أنّ الإخلاء جاء على خلفية خشية إيران من الغارات الإسرائيلية.

وأضاف الموقع قائلاً إنّه في الأشهر الستة الأخيرة، تم نشر وحدة من فيلق القدس في الكسوة، زاعماً أنّها كانت مسلحة بصواريخ أرض-أرض متوسطة المدى. وقال الموقع إنّ غارة جوية إسرائيلية استهدفت القاعدة بعد سقوط أربعة صواريخ على جبل الشيخ.

ونقلاً عن “مصادره”، قال الموقع إنّ الانسحاب الإيراني من الكسوة يأتي تزامناً مع خفض إيران عدد عناصرها في سوريا، في ظل الضغوطات التي ترزح تحتها طهران نتيجة للعقوبات الأميركية. وزعم الموقع أنّ إيران أعادت نسبة 50% من حجم قوتها العسكرية في سوريا، ما خفّض عدد العناصر الإيرانية بشكل غير مسبوق، إذ باتت تُقدّر بما يتراوح بين 2300 و2500 عنصر.

كما وضع الموقع إغلاق الكسوة في سياق مراجعة طهران استراتيجة بشأن سحب قواتها من المنطقة المحاذية للجولان المحتل ونشر عناصرها في المناطق الشرقية بالقرب من الحدود العراقية.

وبالعودة إلى “مصادره العسكرية”، قال الموقع إنّ الخبراء الاستراتيجيين في طهران ما زالوا مصرين على قرار بناء مجمع للحرس الثوري بالقرب من البوكمال، بصرف النظر عن الغارات الإسرائيلية المتواصلة. وقال الموقع إنّ الإيرانيين يخططون لإضافة قواعد جوية صغيرة لمختلف أنواع الطائرات المسيرة لوضعها بخدمة المجموعات العراقية المسلحة المنتشرة في المنطقة.

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: