دول أوروبية تُعد “وثيقة” لرفض الانتخابات الرئاسية في سوريا

تحد ثت صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الثلاثاء، عن تحرّك أوروبي ضد التطبيع مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كاشفة عن وثيقة ترفض مسبقاً الانتخابات الرئاسية السورية.

وأفادت الصحيفة بأن دولاً أوروبية “بدأت تحرّكاً لإقرار وثيقة أعدتها فرنسا باسم مجموعة من الدول ذات التفكير المتشابه”، تقترح “رفض أي انتخابات رئاسية سورية لا تحصل بموجب القرار الدولي (2254)”، وقطع الطريق على “التطبيع” مع دمشق بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية أيار (مايو) المقبل”.

وتخطط دمشق لإجراء الانتخابات بموجب دستور 2012، حيث يتوقع أن يفوز الرئيس بشار الأسد بولاية مدتها 7 سنوات.

وتدعم موسكو التوجه السوري، كما تبذل جهوداً كي تكون الانتخابات “نقطة انعطاف لطي صفحة السنوات العشر الماضية”، عبر بدء دول تطبيعاً دبلوماسيّاً وسياسيّاً، وإرسال أموال لدعم الإعمار في سوريا، والاعتراف بـ”شرعية الانتخابات”.

وأشارت “الشرق الأوسط” إلى أن ممثلي الدول الأوروبية “بدأوا اجتماعات لإقرار مسودة الورقة التي أعدتها فرنسا”، والتي تنص على “معارضة محاولات النظام وحلفائه إعلان نهاية الأزمة، من خلال إجراء انتخابات صورية مزيفة في العام 2021، من دون التزام تنفيذ العملية السياسية المستندة إلى 2254، أو التعامل المباشر مع الأسباب العميقة للأزمة”.

وبعد إقرارها، ستصدر عناصرها في بيان أوروبي في الذكرى العاشرة للاحتجاجات في 15 آذار (مارس) الجاري.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: