صدى الواقع السوري

دولة مانناي الكردية 1000-580ق-م

دولة مانناي الكردية 1000-580ق-م

بقلم المؤرخ :برادوست ميتاني

 

اخواتي واخواني الاعزاء : لنتعرف على تاريخ وحضارة دولة كردية قديمة ولكن  لندقق خلال ذلك  بالأخص على الجانب السياسي ونسقطه على الوضع الكردي الحالي , ألا وهو :كيفية  وجود العلاقات بين  ثلاث دول كردية متجاورة حينذاك : مانناي ,كالت وميديا  إزاء  الجار الشرس  المتربص بهم  ألا وهو الدولة الاشورية

مانناي , لم يعرف سبب التسمية بالتأكيد حتى الآن, ربما اسم  لإله أو لقبيلة أو لمنطقة جغرافية أو معناه البقاء في اللغة

هم آريون , أقرباء الجوديين واللوللوبين واختلطوا بالهوريين ومن ثم بالميديين, وظهر اسمهم في بداية الالف الاول ق.م في جنوبي بحيرة أورمية , وظلوا حتى انضمامهم الى الإمبراطورية الميدية 580 ق .م

العاصمة اسيرتا (ايزرتا ) (1)وهي تقع على بعد /50/كم شرقي مدينة سقز في شرقي كردستان

شملت الدولة بعض مدن  شرق كردستان التي تقع جنوب بحيرة اورمية وهي : مهاباد وسقز وشنو ووصلت احيانا نهر اراس شمالا , وكانت تشمل اغلب مرتفعات زغروس الوسطى والشمالية ,وتحيط شرقا بحيرة اورمية واهم مقاطعاتها هي : ميسى التي تقع شمالي كرمنشاه واويشديش التي تجاورحدود دولة كالت (اوراراتو) وزيكورتو بجانب اويشديش وكوموردو .أشهر مدنها هي زيبيا (زيويه ) . أي ان حدودها تحد من الجنوب بلاد بارسوا و كالت أي اورارتو من الشمال وزاموا وآشور من الغرب

الوضع السياسي

كان جزءاً من المملكة مسرحا لصراع الاشوريين والكالتيين ,حيث تعمل كل منهما على بسط سيطرتها على المملكة .خلال حكم اركشتي الاول الكالتي وماتلاه من الحكام 786 – 764ق.م كانت مانناي تقع تحت سيطرة الكالتيين (اوراراتو) حتى نالوا استقلالهم في عهد روسا الاول الكالتي في نهاية القرن الثامن ق.م بتحالفهم مع الاشوريين, وتداخلت حدودهم مع حدود الدولة الاشورية في 720ق.م . كانت المناطق الشمالية القريبة من بحيرة اورمية من الدولة المانناوية تحت سيطرة الكالتين , اما ممالكها الاخرى كانت تنفصل احيانا عن الدولة المانناوية لتنضم الى جانب اشور . ازدادت الدولة قوة في عهد الملك ايرانزو(2) ,وبالرغم من ذلك ظلت غير موحدة مركزيا لرغبة نبلائها بالاستقلال الذاتي فظلت الدولة ضعيفة في مواجهة اشور واوراراتو (الكالتين) ) .

في اواخر حياة الملك الطاعن في السن ايرانزوا احتلت الامبراطورية الاشورية(3) في عهد ملكها سركون الثاني 722-705ق.م بعض القلاع وأخذ سكانها اسرى وبعد وفاته 716ق.م تنازع ابناؤه على العرش بشكل عنيف فوصل ابنه آزا الى الحكم ,فاستغلت المقاطعات ذلك فقامت بالثورة عليه ,خاصة الملك ميتاني ملك ريكيرتو وآسينا حاكم إنديا وبكداتو حاكم آوايشديش, لأن آزا أتهم من قبلهم بالتعاون مع سركون الثاني الآشوري  ونجحوا في قتل آزا ورموا جثته من فوق جبال آدا اوش ,لكن سركون الثاني قضى على ثورتهم وقبض على بكداتو حاكم اوايشديش وسلخ جلده حياً ثم أجلس اولوسوتوعلى عرش ماننا بدلاً من آزا المقتول. .

حاول اولوسوتو التخلص من سطوة الاشوريين بعقد علاقات مع بني جلدته الكالتيين في عهد روسا الاول, فسلمه 22 قلعة وحرض  حكام منطقة الزاب الاسفل ضد الاشوريين فثارواعليهم, ولكن سرجون الثاني قض عليهم وسلخ جلد أحدهم وهو حي ,أما أولوسوتو فقد استسلم له, فأبقاه سرجون الثاني على عرش مانناي . عاشت مانناي مرحلة الصراع بين الدولتين الكبيرتين الاشورية والكالتية (الاوراراتية ) محافظة على استقلالها حسب مصالحها وبمكانة بارزة ,وعندما تحالفت قبائل زيكرتو الميدية مع اوراراتو ضد مانناي تحالفت الاخيرة مع الاشوريين ضد ميديا(4) للقضاء على اعدائهم فهزمت قبائل زيكيرتو 714ق.م , وبذلك عاشت العصر الذهبي اذ ضمت اراضي نهر آراس (اراكس) شمالي بحيرة اورمية ,ووصل حتى الزاب الكبير غرباً شمالي هولير .في 713ق.م نجحت مانناي في عهد أولوسوتو في سياستها من جديد , فلم تدفع الجزية لسركون الثاني بل أخذت تهاجم الاشوريين في الاراضي التي احتلوها .

بين عامي 671-670ق.م تعقدت الامور في مانناي من جديد بسبب أطماع الاشوريين من جهة وغارات السكيثين من الشمال ونهوض ميديا قوية من جهة اخرى, ففي عام 668-667 ق.م تحالفت مانناي مع الميدين (5)ولكنها هزمت مع الاشوريين وسقطت حصون زيويه فثار الشعب واغتيل الملك ,فطلب ولده من الاشوريين نجدته ولكنهم لم يستجيبو له تاركين اياه للسكيثين الذين اخذوها بعدئذ من أراضي مانناى قاعدة للهجوم على ميديا والهجوم على اسيا الوسطى في 668 -667 ق.م بالتعاون مع الاشوريين كانت غارات القبائل السيكثية على جنوب بحيرة اورمية فكانوا شوكة في خصر الماننايين, وخلال 660-659ق.م تعقدت الامور في مانناي من جديد إذ قامت انتفاضة شعبية نتيجتها مقتل الملك آخسيري والتجاء إبنه المدعو آوالي الى الاشوريين وبذلك اصبحت الدولة حليفة لهم بعد أن أصبح طوع بنانهم.

بازدهار الإمبراطورية الميدية بعد ان اصبحت قوية وبعد ان هزمت السكيثين(السيتيين) وبعد أن وقفت في وجه غطرسة الدولة الاشورية  وحمت مانناي منها  نجحت في  ضم مانناي  سلمياً الى اراضيها , موحدة ابناء الآرومة الكردية  الواحدة, فأخذت بلاد مانناى تعرف  بعد ذلك بميديا الاتروباتية.

حضارة مانناي

 

يقول الباحث الروسي دياكونوف : أن مانناي أصبحت في القرن السادس ق.م , نواة لتأسيس الامبراطورية الميدية

لقد اشتهرت مانناي خلال عصرها بزراعة الحبوب خاصة الحنطة  الماننية لذا تقول بعض المصادر أن اسم المونة أي بيت المونة مأخوذ منهم , وذلك لكثرة مستودعات الحبوب لدى كرد مانناي,وقد تطورت أيضاً صناعة التعدين الذهبية والفضية والنحاسية والحديدية وفق مستوى رفيع لثقافة الطبقة الارستقراطية تضاهي الفنون الكالتية الاورارتية والاشورية أحيانا , وقد أكتشف كنز كبير في زيزي قرب مدينة سقز وهو يدل على مدى ابداع الاساتذة الماننايويين في فن الحدادة حينذاك. من فنون المانناوين (الميثانيين حسب دياكونوف )أواني فخارية جميلة منها كأس فني فخاري بشكل رأس حيوان للمشروبات وأخر فني ذهبي لرأس طير ومنظر يعبر عن الحياة العادية في مانناي, عبارة عن مجموعة من الناس كل منهم يزاول عمل حياتي خاص به, كما ان نموذج من الكتابة الماننايوية على صحن ذهبي يظهر في موقع زيويه بكوردستان الشرقية ( وهذا نادر في قيمته ينضم الى تطور كتابة الاحرف الكردية ) ,وكذلك صينية مزركشة ذهبية للقهوة ضمن فنون المانناوين..

اما الجدير بالذكر فهو ان النظام السياسي في مانناي يرفض الاستبداد ومركزية السلطة, اذ كان قائماً على نظام اشبه بالديمقراطي مثلما كان في مدينة أثينا اليونانية حيث كان يوجد في مانناي مجلس شبيه بمجلس الشيوخ يتألف من كبار القادة والزعماء.

* المراجع

تاريخ اسلاف الكرد للدكتور احمد محمود خليل ج2- ص22-.1

-صوت كردستان العدد70 مقالة للاستاذ عبد الله شكاكي بعنوان تاريخ كردستان في الالف الاول قبل الميلاد.2

– 3آرياالقديمة – أ. صلوات كولياموف – ص38.

ظهور الكرد في التاريخ – جمال رشيد -المدخل إلى تاريخ فارس القديمة وحضاراتها القديمة – د. محمد حرب فرزات – ص 63.4

الشرق الخالد – عبدالحميد الزايد-المرجع السابق –ص66.5

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: