دمشق وعد استخدام منظومة الصواريخ S300

على الرغم من الهجمات الصاروخية المتكررة من قبل سلاح الجو الإسرائيلي على مواقع تابعة لإيران في سوريا وكذلك لحزب الله اللبناني المنتشر بكثرة في سوريا وخاصة في المناطق الجنوبية من سوريا فإن دمشق لا تستخدم منظومة الصواريخ الروسية S300 وتكتفي فقط المضادات الجوية التي باتت من الطراز القديم ولا تستطيع مجاراة الهجمات الإسرائيلية التي تستخدم في بعض الأحيان الأجواء اللبنانية لقصف المواقع في سوريا

ويعزو محللون عسكريون صمت دمشق هذا إلى عدة أسباب تمنع دمشق من استخدام هذه المنظومة المتطورة

حيث يرى بعض المحللين العسكريين أن تشغيل المنظومة بيد القوات الروسية المتواجدة في سوريا وعليها فإن القوات السورية لا تمتلك الصلاحية في استخدامها وأن القرار النهائي بتشغيل هذه الصواريخ يعود إلى المستشارين الروس

في حين يرى البعض الآخر أن صمت موسكو أمام الهجمات الإسرائيلية ما هي إلا دليل واضح على منح روسيا الضوء الأخضر لإسرائيل للقيام بهذه الهجمات وأنها في مأمن من هذه الصواريخ وذلك لتقييد النفوذ الإيراني في سوريا

بينما فسر بعض التقنيين العسكريين أن عدم اطلاق موسكو هذه الصواريخ في دمشق يعود إلى خشية الحكومة الروسية من عدم نجاح هذه الصواريخ امام الهجمات الإسرائيلية مما تضع موسكو في موقف محرج أمام حلفائها الذين يعتمدون على روسيا في تحديث الانظمة العسكرية لبلدانهم

ومن الجدير ذكره أن سوريا قبل شهدت العديد من الغارات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية في سوريا آخرها كانت في شهر نيسان المنصرم حيث تم استهداف موقع ايراني منطقة تدمر وسط سوريا

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: