صدى الواقع السوري

دمشق وريفها تشكل لجنة إدارية مهمتها العمل على تأسيس مدينة خاصة لتجارة السيارات

 شكلت محافظتي دمشق وريف دمشق لجنة إدارية مهمتها العمل على ترتيب تأسيس مدينة خاصة لتجارة  ، في منطقة الدوير التي تبعد عدة كيلومترات عن دوما بريف دمشق، ما أثار تحفظ من قبل أصحاب صالات ومعارض السيارات على طريق حرستا، وتجار سيارات آخرين.

وتضم اللجنة المشكلة للبدء بمشروع مدينة السيارات، 7 أعضاء منهم 4 من ريف دمشق و3 من دمشق، وستقام المدينة ضمن أرض تعود ملكيتها لوزارة النقل قرب فرع  دمشق للشركة العامة للطرق والجسور، قرب الأوتوستراد الدولي لمدخل دمشق الشمالي.

وتبلغ مساحة المدينة الجديدة 1,400 دونم، على أن تضم جميع محلات ووكالات السيارات من دمشق وريفها، أي أن صالات حرستا، والعدوي، والمزرعة، ومكاتب جرمانا وغيرها ستنتقل مجبرة إلى هناك.

وقال أحد أصحاب معارض السيارات على اوتوستراد حرستا   إن “أصحاب وكالات السيارات المتواجدة على طريق حرستا والتي تعرضت للدمار، في حال رغبوا بترميم وإصلاح تلك المنشآت، يجب أن يتعهدوا بعدم المطالبة بأي تعويض حين يتم بدء عمل مدينة السيارات المستقبلية في الدوير”، وفي ذلك اشارة إلى أن منطقة هذه الوكالات “حرستا” ستدخل في مخطط تنظيمي وفق  القانون رقم 10″.

وتابع “هذا الاقرار، هو تمهيد لنقل جميع  الصالات والوكالات لاحقاً   إلى الدوير”، موضحاً ان “المشكلة الأساسية تكمن بأنه لا يوجد وقت متوقع لبدء العمل بالمدينة الجديدة،

وحالياً يعتمد سوق السيارات بالدرجة الأولى على السيارات المستعملة نتيجة استمرار منع استيراد السيارات الجديدة، ما رتب خسائر كبيرة على أصحاب معارض السيارات، بينما تقتصر تجارة السيارات الجديدة، على التجميع المحلي للسيارات الصينية وسيارات “كيا”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: