خلية الأزمة التابعة للإدارة الذاتية توجه رسالة شكر إلى المواطنين في اليوم الأول من حظر التجوال

لم تعد مواجهة فيروس كورونا المستجد مهمة مؤسسة واحدة او مهمة الجهات الإدارية فقط بل اصبحت مهمة تقع على عاتق كل افراد المجتمع للقدرة والنجاح في التصدي لهذا الوباء العالمي  وضمن هذا السياق وجهت خلية الأزمة في الإدارة الذاتية رسالة شكر إلى المواطنين في اليوم الأول من حظر التجوال تعبيراً عن امتنانها لمواطنيها على التعاون مع الجهات المختصة في محاربة هذا الفيروس حيث جاء في رسالة الشكر ما يلي:

في ظل الخطر الكبير لفيروس كورونا وسرعة انتشاره وما تشكله خطراً على العالم اجمع والتزاماً وحرصاً على مسؤولياتنا كإدارة وفي إطار التدابير والإجراءات اللازمة وخاصة الوقائية منها والقرارات الصادرة عن خلية الأزمة في إقليم الجزيرة سابقاً وما تم تنفيذه من إجراءات على مراحل من خلال التدابير الوقائية.

ومع دخول الحظر في مرحلتها الثالثة وكان هذا اليوم الأول من الحظر بإلتزام الشعب ببيوتهم وتعطيل جميع المؤسسات ومنع التجول وهذا كله تدبير وقائي لعدم انتشار هذا الوباء في مناطقنا التي مازالت سالمة الى لحظة كتابة هذا البيان .

بالنسبة لليوم الأول: فمنذ ساعات الصباح الأولى انتشرت جميع القوى الأمنية بين المدن والبلدات والطرق لتطبيق قواعد الحظر وبدأت فرق الطوارئ الطبية بالتمركز في نقاطها وكانت جميع المؤسسات الطبية في حالة جاهزية كما أشرف عمال النظافة منذ الساعات الباكرة بحملة تنظيف وعملت الاطفائيات في بعض النواحي بغسل بعض الشوارع والساحات تمهيداً للتعقيم وكذلك كانت جميع اللجان الخدمية والمياه وعمال التعقيم في حالة عمل وحركة وكذلك عمال طوارئ الكهرباء لمتابعة الأعطال وكان هناك متابعة ورصد للحالة العامة من قبل الطواقم الإعلامية في جميع المدن مع حملات لجان التموين وحماية المستهلك بجولاته على الأسواق وضبط العديد من المخالفات من خلال تجاوزات بعض التجار واحتكارهم ،ومن خلال متابعة خلية الازمة للوضع العام من التزام المواطنين وعمل المؤسسات في جميع مدن وبلدات وقرى الإقليم فقد كان الألتزام بالحظر لليوم الأول مقبولاً ولم يلاحظ اية مشاكل مع ظهور بعض التجاوزات وخاصة في فترة ما بعد الظهيرة ولم تسجل اليوم اي حالات إصابة .

نحن في خلية الازمة لإقليم الجزيرة نتوجه بالشكر لأبناء شعبنا الذي اثبت دوماً مدى التزامه بإجراءات الإدارة الذاتية وهم ذات الشعب الذي انتصر على داعش في مثل هذا اليوم قبل عام مضى ونهنئه بهذه المناسبة العظيمة وعلى حرصه على أمنه وسلامته من خلال الألتزام بتدابير الحظر والوقاية من اجل حماية وسلامة مناطقنا من هذا الوباء الخطير كما نشكر جميع الطواقم الطبية والخدمية والأمنية والإعلامية والتموينية وجميع عمال وأصحاب الافران وأصحاب المحلات ممن لم تقبل ضمائرهم بالأستغلال والأحتكار آملين العمل وفق روح المسؤولية والأخلاقية ،كما نشكر جميع مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب والشخصيات الدينية والعشائرية والثقافية وكل من يساهم في نشر الوعي ومناشداتهم للشعب بضرورة الألتزام بالحظر

ونتوجه بالنداء لأبناء شعبنا بالتقيد بالإجراءات المعلنة حرصاً على السلامة العامة والتعاون مع جميع المؤسسات المعنية وكلنا ثقة بروح المسؤولية لدى شعبنا .

كما نحيط أبناء شعبنا بأن مدة حظر التجوال في الوقت الحالي يبدء من تاريخ اليوم في 23من اذار الساعة 6صباحا ولمدة 15 يوماً من تاريخه مع إمكانية التمديد في حال اقتضت الضرورة والمصلحة العامة بذلك تعطل جميع مؤسسات الإدارة الذاتية طيلة فترة الحظر ماعدا المؤسسات المستثنية منه مع تأكيدنا على صرامة الإجراءات في فرض حظر التجوال ومعاقبة  المخالفين حرصاً منا على سلامة وصحة شعبنا ونؤكد على ضرورة التزام الأهالي بالحظر ويسمح لشخص واحد فقط للخروج عند الضرورة لتأمين احتياجاتهم في ساعات الصباح والاتصال مع ارقام الطوارئ الطبية المعلنة سابقاً عند وجود أي حالة اشتباه وكذلك سوف تخصص ارقام في كل ناحية للإبلاغ عن أي حالة احتكار واستغلال من قبل التجار وأصحاب المحلات للمتابعة من قبل الشعب التموينية.

البدء بحملة التعقيم في الأحياء والمرافق العامة من صباح الثلاثاء الواقع في 24أذار.

معاً سوف ننتصر على الوباء الخطير

بالتزامكم تبعدون الخطر عنكم وعن احبائكم

خخلية الازمة في إقليم الجزيرة 23\3\2020

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: