خلافاتٌ واعتقالاتٌ متبادلة بين الفصائل الإرهابية توضّح طبيعتهم الحقيقية

أدى خلافٌ على مواد معدنية خردة وعائداتها المالية إلى نشوب عدة حالات اعتقال متبادلة بين هيئة تحرير الشام ( جبهة النصرة سابقاً ) وتنظيم حراس الدين.
وتشير المصادر بأن الخلاف بدء عندما قام عناصر من هيئة تحرير الشام بنصب كمين في ريف إدلب الشمالي لعناصر من تنظيم الدين اسفر عن اعتقال سبعة منهم من بينهم قادة ورد عليم تنظيم حراس الدين باعتقال مسؤول في هيئة تحرير الشام غربي إدلب مما أدى إلى توتر بين الطرفين
ووفق المصادر فإن سبب الخلاف هو قيام اعضاء من حراس الدين بجمع قطع حديد قديمة ومجموعة من الخردوات لبيعها بملغ ألف دولار مما أثار حفيظة تحرير الشام لكونها تعتبر نفسها الجهة الوحيدة التي من حقها التصرف بموارد تلك المنطقة

وتوضح هذه الحادثة الطبيعة الحقيقة لعناصر الفصائل المسلحة الإرهابية وسبب تأييدهم لتركيا في حملتها على شمال شرق سوريا للقيام بعمليات السلب والنهب بحق ابناء تلك المنطقة

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: