خطوة روسية جديدة لتثبيت نفوذها في دير الزور وإزاحة النفوذ الإيراني

 

يبدو أن روسيا عازمة على المضي قدماً من أجل تقليص وتحجيم النفوذ الإيراني في سوريا عموماً والمنطقة الجنوبية والشرقية من سوريا خصوصاُ

فبعد أن عززت روسيا قواتها في مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور قامت مؤخراً بخطوة جديدة من شأنها تقليم الأظافر الإيرانية في المحافظة حيث قامت القيادة السورية رئيس جديد لفرع الأمن العسكري في دير الزور وهو أحد الضباط المقربين جداً من القيادة الروسية في سوريا ويدعى “أحمد إبراهيم خليل” ضابط برتبة عميد

ويرى المحللون أن الروس هم من دفعوا القيادة السورية إلى اتخاذ هذا القرار لتحقيق الأجندات الروسية في محافظة دير الزور وخاصة أن خليل من الضباط الذين يحظون بالدعم الروسي حيث أن مركز المصالحة الروسي كان قد خليل قبل عامين بوسام رفيع المستوى تقديراً لجهوده.

ومن الجدير ذكره أن أحمد إبراهيم خليل ينحدر من بلدة طيبة الإمام الواقعة في محافظة حماة السورية

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: