خاص :حوار هام مع الاستاذ “هفال عبداللطيف عيسى”عضو اللجنة المنطقيّة في حزب يكيتيP.Y.K.S

#صدى_الكُرد:

%d9%87%d9%81%d8%a7%d9%84

[highlight] حوار ولقاء هام مع الاستاذ “هفال عبداللطيف عيسى” عضو اللجنة المنطقيّة في حزب يكيتي [/highlight]

حاوره الإعلامي : بسام محمد

* [highlight] لمحة عن حياتك ؟ [/highlight]

..اسمي “هفال عبداللطيف عيسى” ،وفي الهوية “رفيق عبداللطيف عيسى”من مواليد ديرك 1968،درست فيها حتّى المرحلة الثانويّة ،بعدها دخلتُ كليّة الهندسة قسم هندسة البترول عام 1987 ،وتخرّجت عام 1993 ،ثمّ عملت في حقول الحسكة بمدينة الرّميلان النفطيّة ،وقد حصلنا على شهادات تقدير وأرقام مميّزة في مجال عملنا آنذاك من وزارة النفط من دمشق،ومنذ تأسيس المديريّة،وحتّى الآن لم يستطع أحد أن يحقق تلك الأرقام الّتي حققناها سابقاً.

أمّا سياسيّاً :فقد عملت عام 1983 في حزب “شغيلة الكورديّ في سوريا المسمّى “پالا”،وحتّى الآن أنا مستمر في عملي ،حتّى بعد أن أصبح الأحزاب الثلاثة حزّباً واحداً،وأنا الآن عضو لجنة منطقيّة في حزب اليكيتي…. في كركي لكي ،وقد عملنا بجدٍّ وتفانٍ في المجال الحزبي،وقد تعرّضت للاعتقال من قبل النّظام السّوريّ ،وشاركت في نشاطات المجلس الوطنيّ الكورديّ وأعماله منذ بداية تأسيسه،فرغم ماتعرضنا له من صعوبات ومعوقات، فإنّني مستمرٌ في عملي النّضالي حتّى الآن. ّ

%d9%87%d9%81%d8%a7%d9%841

*** [highlight] يعتبر حزبكم من أنشط الأحزاب على السّاحة الكورديّة، هذا مايقوله المتابعون،على الرّغم من جماهيره المتواضعة مقارنة مع بعض الأحزاب الأخرى ،ماسرُّ هذا النّشاط برأيكم?  [/highlight]

..مع احترامي وتقديري لكلّ الأحزاب الكورديّة المتواجدة في سوريا، فقد تطلّعنا أن نكون حزب ذو ذهنيّة وقوة وقرار، فوضعنا نصب أعيننا  -ومنذ فترة تأسيس حزب اليكيتي -جلّ متطلبات شعبنا ،والعمل لتحقيقها ،وذلك من خلال الاعتصامات والاحتجاجات والاضرابات،وعلى كافة الأصعدة السّياسيّة والدّيمقراطيّة السّلميّة ، ومن أجل ذلك فقد تعرّض الكثير من قياديّنا وكوادرنا للاعتقالات ،ولايزال حتّى الآن بعضهم متواجدين في السّجون السّوريّة واتباعهم،والسبب الجوهري الآخر هو أنّنا ابتعدنا ومنذ تأسيس الحزب عن الأسلوب الكلاسيكيّ المتبع في الحركات الكورديّة،فأرتأينا أنّه لابدّ أن نقوم بكلّ الطرق السلميّة السّياسيّة من أجل شعبنا ،لذلك كانت نشاطاتنا ظاهرة للعيان،ويشهد عليها الجميع.

*** [highlight] هناك من يرى وجود تيارين في حزبكم ،وآخرون يرون أنّ هناك ثلاث تيارات ،وبرأيك إلى أي التيارين يميل السّيدان “إبراهيم برو” و”حسن صالح” إن وجد طبعاً ؟ [/highlight]

..الاختلاف والرؤى والأفكار المتباينة لاتشكّل خطراً على الحزب ، فإن وجد في أي حزب ،فهو أمر طبيعي، وهذا لايعكس الواقع تماماً،ولايعني بأنّ هناك خللاً في التنّظيم أوغيره… بالعكس تماماً ،فأنا اعتبر حزب يكيتي هو الحزب الوحيد في سوريا،إن لم نقل في الأجزاء الأربعة من كوردستان الحزب الدّيمقراطي الّذي يصغي للآخر، فكلّ ثلاث سنوات يتمّ تبديل السكرتير،لذا فمنذ تأسيس الحزب وحتّى الآن ،اُنتخِب خمس سكرتارية ،والخمسة هم الآن متواجدون ويواصلون نضالهم وأعمالهم الحزبيّة،باستثناء الرّفيق “اسماعيل حمي أبو ديرسم”الّذي توفي قبل شهرين، وكل قيادينا أيضاً يحملون نفس التّفكير ، فربّما وجدت فكرة عند أحد رفاقنا،والآخر ربّما يكون أقل منه ،ولكن بالمحصلة فكلُّنا متفقون كوحدة تنظيميّة فكريّة سياسيّة،لذلك نشاطاتنا واضحة للعيان ،ليس فقط على مستوى سوريا،بل على مستوى كوردستان ككل ،وأيضاً هو حزب ذو رؤية مستقبليّة وقوة ومصداقيّة لدى الجميع.

*** [highlight] هل باعتقادكم بأنّ نموذج الاتّحاد السّياسيّ هو نموذج ناجح أم لا?،وهل لديكم رؤى مستقبليّة شبيهة بهذا النّموذج؟ [/highlight]

.. الاتّحاد هو أمر محمود ومفرح ويسبب الأريحيّة ، ولايُعلى عليه في كافة الأحزاب،فزّيادة عدد الأحزاب أمرٌ طبيعيٌّ تماماً،ولكن ليس بحجم الزّيادة الّتي نراها الآن،ونحن كحزب لدينا تجربة واستراتيجيّة في الاتّحاد السّياسيّ مع ثلاثة الأحزاب الأخرى،(البارتي ،وحزبي آذادي بشقيه،وبارتي يكيتي كوردستانيّ)،ولكن الظروف الّتي مررّنا بها ،حالت دون مواصلتنا واستمراريتنا ،وحزب pdk-s ,بأحزابه الأربعة هم حلفاؤنا الاستراتيجيين في الحركة الكورديّة ،فربّما نكون مختلفين في بعض الأراء والآليات، ولكنّنا في النّقاط الرئيسيّة لاخلاف بيننا على الإطلاق،ونحن داعمين ومساندين لهم

*** [highlight] كيف تُقيّم دور المجلس الوطنيّ الكورديّ في المرحلة السّابقة ،وهل كان على مستوى الحدث؟ [/highlight]

أي ثورة ،أو تجربة أو حركة في العالم، حتّى تنجح ،لابدّ من توفّر ظرفين أساسيين: هما الظروف الذّاتيّة والظروف الموضوعيّة ،فالظّروف الذّاتيّة الّتي تهيأت للحركات والأحزاب الكورديّة ،كانت تحت راية المجلس الوطنيّ الكورديّ السوريّ،وهذه هي المرّة الأولى الّتي تتواجد فيها معظم الأحزاب الكورديّة من نساء وشباب مستقلين،والجماهير تحت مظلة هذا المجلس،فالمجلس الوطنيّ كان عنواناً للمشروع القوميّ الكورديّ،ولكن للأسف، فالظروف الموضوعيّة لم تخدم المجلس ،ليرقى إلى مايصبو إليه الناس في الشّارع، علاوة أنّ الدول الإقليميّة ساندت ودعمت  النّظام السوريّ جعلت من الثورة السّوريّة على المِحَك ،لذلك لم يأخذ المجلس دوره الرّيادي ،مما سبب ضعفاً في آدائها ،رغم كلّ ذلك، فإنّنا نجد بأن المجلس الوطني الكورديّ في سوريا هو صاحب مشروع قومي كوردي،ويمثل غالبية شعبنا في المحافل الدّوليّة ،وسيكون عنواناً للتجربة القوميّة الكوردستانيّة في سوريا،بالمحصلة يجب أن نعترف بوجود ضعف في  آداء المجلس،ولكن يجب أن نأخذ بالحسبان أمراً ،فلو إنّنا قمنا بمثل مايقوم به الأطراف الأخرى ،لكنا الآن في أزمة أخرى،أشدُّ تعقيداً ،فما قام به المجلس هو الصواب بعينه،وجاء لصالحه أيضاً، فلقد استطاع أن يحافظ حتّى اليوم على ضبط النفس، وعدم جرِّ الكورد للاقتتال فيما بينهم،فربّما يراه النّاس ضعفاً،ولكن نحن نراها قوة ،فالمجلس هو العنوان الأوحد الّذي يمثّل الشّعب الكورديّ .

 *** [highlight] نحن على أبواب المؤتمر الرّابع للمجلس الوطنيّ الكوردي في سوريا،ماالرؤى الّتي ترغب تسييسها أو إضافتها على أجندة المجلس الجديدة؟ [/highlight]

..هناك أمور سياسيّة ومستجدات يجب أن يقف عندها المتواجدون في المؤتمر،فمن الأمور السياسيّة ، والّتي تتعلّق بالمجلس،فمثلاً عندما تأسّس المجلس في 26/10/2011،كان الوضع مختلفاً ،ولم يكن كما هو الآن ، وأيضاً بالنّسبة للمعارضة السّوريّة ،فعندما تشكّلت،بلغ عدد الدّول المعترفين بها مايزيد عن 130دولة،والكلُّ يعلم بأنّ الثورة السّوريّة طوال ستّة الأشهر الأولى بقيت سلميةّ ،ونحن الآن في السّنة الخامسة من الثّورة والسّادسة على الأبواب ،فالعالم يتغيّر ، والتّحالفات الدّوليّة تغيّرت،والثّورة أخذت طابعاً عسكريّاً معقداً،والقضية تحولت إلى طائفيّة وعنصريّة ،فعلى المجلس أن يراعي هذه المتغيّرات ، وعليها أن تعمل بمقتضاها،وأن تغيّر  من سياساتها أيضاً،فأصدقاء الأمس لم يعودوا اصدقاء اليوم،وأعداء الأمس أصبحوا أصدقاء اليوم ،فبالتّالي أن يكون للمجلس آليات على المستوى الخارجي تناسب المرحلة،على الرّغم من أنّها حقّقت انجازات وتقدّم ملحوظ على المستوى الخارجي.

*** [highlight] سَمعنا في الآونة الأخيرة صدىً لأصوات نشاذ من بعض ممثلي الائتلاف المعارض بحقّ الشّعب الكورديّ، مارأيكم كمجلس وطني كورديّ في ذلك،وماتدابيركم المستقبليّة حول ذلك؟ [/highlight]

.. تغيّرت وجهة نظر المعارضة السّوريّة من القضية الكورديّة،فالوثيقة الّتي وقعناها معاً لم يفوا ببنودها،ففي هيئة المفاوضات العليا أحياناً تخرج أصوات نشاذ وعنصريّة،فينظرون إلى الكورد والقضية الكورديّة نظرة همجيّة وعنصريّة، لهذا السبب ينبغي على المجلس الوطني الكورديّ أن يكون واضحاً وصريحاً مع شعبه والعالم أجمع،فعلى مستوى المجلس حدثت تغيرات كثيرة،لذا علينا تفعيل آليات المجلس وتحسين آداءه ،وتفعيل أعماله بشكل مؤسساتي،عدا تواجد الأحزاب فيها،فيجب أن تتواجد فيها لجان المجتمع المدني ،واللجان المستقلة، واللجان المدنيّة، فعلى المجلس أن يمثلهم بشكل مؤسساتي،وأن يتمّ تغيير اسم المجلس الوطني الكورديّّ إلى المجلس الوطنيّ الكوردستانيّ ،كونهم طالبوا بالفيدراليّة في مؤتمرهم الثالث، فالفيدراليّة تتضمن كافة المكونات الأخرى من مسيحيين وعرب ووو….،كما عليها إيجاد آليات أخرى فعّالة،وخلق التّوازن،والتّوازن يلزمها امتلاك قوة السّلاح والنّضال السّياسيّ معاً،فمهما تكن في الأمور السّياسيّة جيداً ، ومبدعاً ، ولايتهيأ لك التحكّم في الواقع، فستبقى بدون أي دعم أو مساندة، وبالأحرى ستكون لاشيء، بالإضافة إلى ذلك فعلينا السّعي قدماً لدخول قوات بيشمركة روج آفا إلى سوريا،ليس كما يعتقد البعض أويقول بغية التّحدي أوغيره،بل نطالب بدخوله ،ليدافعَ عن شعبه ضد الإرهاب وضد الأعداء،وضد كلّ من يفكر بالقضاء على الكورد أومحوهم،لأنّ التجربة أثبتت أنّ اليد الواحدة لاتستطيع التّصفيق ،ولاتستطيع الدفاع عن شعبها،لذا ينبغي على الجميع أن يتكاتفوا ويتعاضدوا، ويتوحّدوا ، سواء أكانت قوات البيشمركة أم ypg،او ypj, أو أيّ قوةٍ عسكريّة أخرى تؤمن بحقوق الشّعب الكورديّ تحارب الإرهاب ،وتدافع عن الشّعب الكورديّ،كما أثبتت الأحداث الأخيرة في المناطق الكورديّة المختلفة ،لذا من الضروري أن يعمل المجلس ضمن كلّ هذه المستجدات والمتغيّرات.

*** [highlight] مؤخّراً التقى مسؤولو الإدارة الذّاتيّة مع وفود المعارضة في الرّميلان،ً،ماأهمية ذلك بالنّسبة لكم؟ [/highlight]

..أيُّ مبادرة حقيقيّة مع المكونات الغير كورديّة هي بادرة جيدة،ومن الضروري أن نعمل مع جميع الأطراف السّوريّة ،والأمر المُلِح ،ويعتبر الأكثر ضرورة هو أن نعمل مع شعبنا ،ونتحالف معهم،ولكن للأسف، فالإخوة في الإدارة الذّاتيّة يتجاهلون ذلك تماماً،ويتجاهلون المجلس الوطنيّ الكورديّ الّذي يمثل قسماً كبيراً من شعبنا الكورديّ ،بل أنّه لايقوم بأيّ مبادرة حول ذلك،فنحن عقدنا معهم ثلاث اتّفاقيّات (هولير1 وهولير2 ودهوك1) ،وبقيادة السّروك مسعود البارزاني ،إلا أنّهم تجاهلوها ولم يقفوا عند مقرراتها أبداً،هم مستعدون بإجراء المبادرات والاتّفاقيّات مع الجميع إلا مع إخوانهم الكورد،فهذا محل أسف وعتب،فمن الضروري، وخاصة في ظلّ هذه الظروف الصعبة أن نمدّ أيدينا إلى بعضنا البعض،لأنّ المرحلة صعبة،والتّحديات جسيمة،فأعداء الكورد في الأجزاء الأربعة متفقون وموحّدون ضد الكورد،ولكن نتيجة الأنانيّة والأفكار الضيقة يتجاهل بعضنا البعض،وننظر إلى بعضنا البعض بعدوانيّة ،فالعشرات من الكوادر الحزبيّة والناشطين في سجون pyd بدون أن يكون هناك أيّ سبب، وهذا مايثير استهجان كلّ الشّرفاء،وكلّ هذا لايخدم إلا أعداء الكورد.

*** [highlight] كيف ترى علاقة المجلس الوطنيّ الكورديّ بتركيا؟ [/highlight]
إنّ علاقة المجلس الوطنيّ الكورديّ جيدة مع كلّ الدّول ،وبالأخص مع الدّول الّتي تخدم القضية الكورديّة ،والدّول الّتي تعمل على تعزيز آواصر السلام في المنطقة،فعلاقة المجلس الوطني الكورديّ مع تركيا هي أقل شأناً بالمقارنة مع الدول الأخرى،فنحن  نرى شبابنا كيف يهاجرون، وكيف يُقتلون على الحدود،فالعدو لايميّز بين الأبوجي والبرزاني،وبين tev dem وبين ENK-S،فهم ينظرون إلينا ككورد ،وعلى هذا الأساس يعادوننا، كما حدث في مجزرة الحسكة ،حيث اختلطت الدّماء وامتزجت ،فيجب أن لا نقلل من أهمية حسن الجوار،طبعاً ليس على حساب حقوق الشّعب الكورديّ،فكلّ من يعادي الكورد ،نحن سنواجهه وسنقف ضده.

.سياسة فصل الموظفين الكورد من مؤسسات الدولة من قبل النّظام السّوري ،سياسة غير مستغربٌ منها،ولكن الأمرّ المستغرب منه ،هو هذا التنفيذ الغير لائق من قبل الإدارة الذّاتيّة لهذه القرارات،بماذا ترد?
..قرار فصل الموظفين الكورد من الدوائر الحكوميّة قرار تعسفيّ،فهذه الذّهنيّة تربّى عليها حزب البعث ومفروضة علينا منذ 30سنة،ومازالت حتّى يومنا هذا تعمل في هذا الإطار الضيق،فكلُّ المتغيرات والمستجدات على السّاحة الدّوليّة لم يستفد منها النّظام،فبدلَ أن يُصالح شعبه ومواطنيه،قام بكل ماهو عكس ذلك،فما الذّنب الّذي اقترفناه? فنحن طالما قمنا بأعمال جيدة،ولم نتوانى يوماً عن آداء واجبنا الخدمي والوطنيَ في مؤسسات الدولة،إلا أنّ ونتيجة لآراءنا السّياسيّة حصل هذا الإجحاف بحقّنا ،وفُصلنا من عملنا ،فنحن الكورد سندافع ماحيينا عن حقوق شعبنا الكورديّ،فإذا كانت هذه نظرتهم إلينا ،فأنّنا فخورون بأنفسنا،وسنواصل ونستمر في عملنا ونضالنا الحزبي،حتّى لو اعتُقلنا،أو كلّف ذلك حياتنا كلّها،ولن يستطيعوا ثنينا وتحييدنا عن مبادئنا ونهجنا،فبالنسبة للأحداث الأخيرة الَتي حدثت في قامشلو بين pyd والنّظام السّوريّ،فقد كانت هناك تعهدات بعدم التّعرّض للموظّفين وللمدنيين وللتّجنيد الإجباريّ العسكريّ،ولكن على الواقع لم يتحقّق شيءٌ من ذلك ،فنرى وللأسف، الموظّفين  الكورد يُفصلون من عملهم دون أن يكترثوا لذلك أبداً، والاعتقالات لم تتوقف ،ففصلوني عن عملي،وفصلوا الأخ أبو هوزان والأخت شهناز دون أي اعتراض من الإخوة في الإدارة الذّاتيّة،بل قاموا بتنفيذ القرار ، وزيادة عن النّظام قاموا بإبلاغنا بوجوب إخلاء البيت بمدة أقصاها لاتتجاوز 3أيام،علماً أنّ النّظام كان يعطي أكثر من فرصة لحين الخروج،فكان من الواجب عليهم إبقاءنا على رأس عملنا، أو إبقاءنا في مساكننا على الأقل،ولكن للأسف… .
وهذا الأمر لاقى عتب واستهجان من جميع النّاس ،فالّذي يدير البلاد ،عليه أن يؤمّن أبسط حقوق الإنسان في مناطق حكمهم،لا أن يشاركوا في بئسهم وزيادة معاناتهم .

 *** [highlight] كم هي عدد المرّات الّتي اُعتقِلتَ فيها،وماالتّهم الموجّهة إليك حينها ؟ [/highlight]

..في يوم 1-10-2013 كُلّفنا أنا ومجموعة من أصدقائي المهندسين بمهمة عمل إلى اللاذقيّة من قبل مديريّة الرّميلان ،فاعتقلت في المطار،واقتادوني حينها إلى دمشق-فرع الفيحاء-،والتّهمة الموكلة إليّ ،هي إنّني أشارك في المظاهرات بالمناطق الكورديّة، وأعمل مع حزب كوردي ،وناشط جماهيري، وبعدها بقيت في السّجن 20يوماً،ثمّ أفرجوا عنيّ.

.الوضع السّوريّ يتأزم ويتعقّد يوماً بعد يوم،تُرى ما آفاق الحل من وجهة نظركم?
..الوضع السّوريّ في عامه الخامس ،وهاهو على أبواب في العام السّادس، فسوريا لن تعود كما كانت دولة مركزيّة موحّدة، بل إنّ الوضع يتّجه إلى التّقسيم،وهانحن نعيشها الآن، فكلّ قوة تسيطر على منطقة وتديرها،فالوضع أصبح متعلّقاً بيد الدّول الإقليميّة،وبمدى جدّيّة المعارضة والنّظام،ومادام الإرهاب موجود ،فلن يكون هناك حل،وسوريا عندئذٍ ستتجه نحو سوريا فيدراليّة،وأؤكّد بأنّ سوريا لن تعود كما السّابق.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: