حوار خاص لفدنك نيوز مع القائد العام للواء ثوار إدلب التابع لقوات سوريا الديمقراطية

حول التطوارت والأحداث الأخيرة التي تشهدها محافظة إدلب السورية وسيطرة الفصائل المسلحة المتشددة التابعة لجبهة النصرة وتنظيم القاعدة والمعارك العنيفة التي تشهدها مناطق إدلب بين الجيش السوري وروسيا وتلك الفصائل أجرت مراسلة فدنك نيوز حواراً خاصاً مع القائد العام للواء ثوار إدلب “اسكندرعلاء” والذي أكد قائلا:”
تشهد محافظة إدلب في الوقت الراهن انتشاراً لتنظيم القاعدة تحت راية جبهة النصرة وهناك تكثيف للقصف على المحافظة من قبل روسيا ولكن دون جدوى وهذا وحده دليل على عمل عسكري على محافظة إدلب لتحرير الشعب من هذا التنظيم ,ولكن دون عمل عسكري لم يتم تغييرأي ساكن في المدينة
وحول مصير الأتفاق الروسي والتركي في مناطق خفض التصعيد قال اسكندر علاء لمراسلة فدنك نيوز:
نعم بالنسبة لهذا الأتفاق لم نرى تنفيذ له على أرض الواقع أوتطبيق بند من بنود الاتفاق لأنه منذ
قرابة 3 أشهر يتم قصف مناطق إدلب وريفها بشكل عنيف وارتكاب المجازر بحق الشعب وهذا وحده دليل على فشل الأتفاق ومن جهة ثانية أردوغان قام بسحب قوة عسكرية متشددة من إدلب باتجاه شرق الفرات كفصيل التركستان والأوزبك وهذا لتسهيل العمل العسكري الروسي على مدينة ادلب وزعزعة الأستقرار شرق الفرات .
وفي مايتعلق عن احتمال وصول الدول اللاعبة في الأزمة السورية روسيا وتركيا وأمريكا إلى اتفاق يهدف للقضاء على الفصائل المتواجدة في مدينة ادلب أضاف اسكندر؟
نعم هناك طريقين للقضاء على القاعدة في إدلب الأول هو اتفاق امريكي روسي ونتائج هذا الأتفاق ستكون القضاء على القاعدة وتركيا معآ والطريقة الثانية هو اتفاق تركي روسي أمريكي ويهدف إلى التخلص من الإرهابيين فقط في محافظة إدلب ولكن بما أن تركيا تدعم تلك الفصائل المتواجدة في الشمال السوري ومحافظة إدلب فسيتم ذلك بصعوبة لأن الداعم الأكبر لجبهة النصرة في إدلب هو تركيا.
وفي سؤال أخر لمراسلة فدنك نيوز للقائد العام للواء ثوار إدلب في حال تقدم أهالي إدلب بطلب إلى قوات اللواء بمساعدتهم وتخليصهم من الفصائل المتشددة التابعة لجبهة النصرة قال :
نحن كفصيل ثوري منذ انضمامنا لقوات سوريا الديمقراطية هدفنا هو تخليص شعبنا في محافظة إدلب من الظلم والعبودية ونحن من حين إلى أخر نقوم بأصدار بيان بهذا الخصوص ونقوم بتذكير إهالي إدلب بأنه ما زال هناك من يدافع ويحاول تخليصهم من الأرهابيين ونحن لدينا تنسيق مع أهلنا في إدلب وهناك من ينتظر الأمر للقيام في وجه الفصائل المتواجدة في المنطقة ولكن  لضمان سلامة شعبنا في إدلب لن نقوم بعمل عسكري حالياً وسننتظر الوقت المناسب لتنفيذ الضربة القاضية والقضاء على الفصائل المتواجدة في المدينة وتخليص وتحرير شعبنا من إرهاب النصرة وغيرها من الفصائل .

وفي الختام ناشد القائد العام لثوار التحالف الدولي بتخليص أهالي إدلب من الإرهاب كما قاموا بالقضاء على تنظيم القاعدة في منبج والطبقة والرقة وكوباني ودير الزور

حوار: هيلان جلال

المصدر: صدى الواقع السوري”فدنك نيوز”

قسم التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: