حملة ضد الفلتان الأمني في مناطق الفصائل المسلحة

قام ناشطون وإعلاميون سوريون بإطلاق حملة إعلامية تحت اسم ( ضد الفلتان الأمني ) وذلك بسبب انعدام الأمن في المناطق التي تسيطر عليها تلك الفصائل الموالية للاحتلال التركي

وأوضحت الحملة في بيانٍ لها الأسباب التي دفعتهم للقيام بذلك مشيرين إلى أن جميع المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة والتي تسمي نفسها بالجيش الوطني تعاني من عمليات قتل وتعذيب وخطف وابتزاز وسرقة وغيرها من الانتهاكات التي تمارس بحق المدنيين مما يجعلة منطقة بعيدة عن الأمن والاستقرار

كما أكدوا على أن تلك الفصائل لا يقومون بالكشف عن الأشخاص الذين يقومون بهذه الأعمال ولا يقومون بإيقافهم أو محاسبتهم

ويدل هذه الحملة على الاستياء الشعبي الواضح من الممارسات والانتهاكات التي تقوم بها تلك الفصائل وبسبب عدم قدرتهم على القيام بالمظاهرات والمطالبة برحيلهم خوفاً من بطش تلك الجماعات الإرهابية عمدوا إلى هذه الطريقة الغير مباشرة التي تفضح ممارسات مرتزقة تركيا في الشمال السوري

وضمن هذا السياق وثقت منظمات حقوقية العشرات من حالات الاعتقال والخطف بحق المدنيين الكرد في عفرين وريفها من قبل الفصائل المسلحة الموالية لتركيا وسط صمت دولي رهيب حول هذا الشأن

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: