حلقة جديدة من مسلسل الاقتتال المسلّح بين الفصائل الموالية لتركيا في مدينة سري كانيه / رأس العين

ضمن ما يجري من اقتتالات مسلّحة متواصلة بين الفصائل الموالية لتركيا في المناطق التي احتلوها من شمال سوريا أفادت مصادر ميدانية وشهود عيان من مدينة سري كانيه / رأس العين بحدوث اشتباكات عنيفة في المدينة الواقعة  بريف الحسكة الشمالي، وهذه المرّة بين عناصر من فصيل ما يسمى “صقور الشمال” من جهة، وعناصر من الفرقة 20 من جهة أخرى، دون معلومات حتى اللحظة عن أسباب هذه الاشتباكات

يُذكر أنّه وفي وقتٍ سابق اندلعت اشتباكات عنيفة  بين فصيل ما يسمى “أحرار الشرقية” من جهة، وفرقة “الحمزات” مدعومة بقوات من “الشرطة العسكرية” من جهة أُخرى، وذلك في بلدة تل حلف بريف سري كانيه / رأس العين  شمال الحسكة.

ووفقا للمصادر فأن الاشتباكات أسفرت عن إصابة عنصرين من “أحرار الشرقية” وعنصر من فرقة “الحمزات”، فيما لم ترد معلومات عن أسباب الاقتتال حتى اللحظة.

وفي الرابع عشر من شهر مايو/ أيار الجاري، نشب خلاف بين فصائل ما يسمى“فيلق الرحمن” و “السلطان مُراد” و لواء “المعتصم” تطور لاندلاع عراك مسلح فيما بينهم في قُرى أهراس وسودا وليلان في ريف تل تمر الشمالي الغربي وريف سري كانيه / رأس العين الغربي شمال الحسكة.

حيث أكّدتْ المصادر حينها أن سبب الخلاف كان يعود إلى تقاسم مسروقات بعض المنازل في المنطقة والسيطرة عليها.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: