حلقة جديدة من مسلسل الاغتيالات في درعا … اغتيال رئيس قسم الدراسات في الأمن العسكري بريف المحافظة

اغتال مجهولون، رئيس قسم الدراسات بالأمن العسكري في مدينة نوى بريف درعا، المساعد أوّل علي ابراهيم أبو حيدر.

وأفادتْ مصادر محلية من درعا، اليوم الأربعاء 2 من أيلول، أن مجهولون أطلقوا النار على أبو حيدر، صباحًا، قرب مقبرة الإمام النووي في مدينة نوى، ما أدّى إلى إصابته بجروح ثم توفي بعد ساعات.

وفي سياق متّصل نشرتْ وكالة صدى الواقع السوري vedeng  أمس عملية اغتيال القيادي بالفيلق الخامس المدعوم من روسيا ابراهيم عبد السلام المصري في بلدة الحراك بريف درعا الشرقي.

كما اغتال مجهولون في 29 من تموز الماضي، رئيس مفرزة سحم الجولان بريف درعا الغربي المساعد شريف النزال، بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر ما أدّى إلى مقتله واصابة مرافقه بجروح.

وبحسب ما وثّقه مكتب “توثيق الشهداء والمعتقلين” بمحافظة درعا، أمس، فقد شهد شهر آب الماضي، 36 عملية و محاولة اغتيال أدّت إلى مقتل 29 شخصًا و إصابة سبعة آخرين، مشيرًا إلى أن هذه الإحصائية لا تتضمن الهجمات التي تعرضت لها قوات الجيش السوري.

وتكرّرت عمليات الاغتيال في درعا عقب سيطرة قوات الجيش السوري، بدعم روسي، على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز 2018، بموجب اتفاقية فرضت على الراغبين بـ” تسوية” أوضاعهم في المنطقة.

ولا تُعرف الجهة المسؤولة عن هذه الاغتيالات، في حين تصدر بيانات عن تنظيم “ داعش” تتبنى فيها خلاياه الموجودة في المنطقة بعض عمليات الاغتيال ضد قوات الجيش والميليشيات التابعة له .

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: