صدى الواقع السوري

حقائق جديدة عن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش

نشر موقع قناة “السومرية نيوز” العراقية، اعترافات “إسماعيل علوان سلمان العيثاوي” القيادي البارز في تنظيم “داعش” والذي اُحتجز لدى قوات الأمن العراقية وأوضح كيف نشأ التنظيم و بين حقيقة زعيمه “أبو بكر البغدادي”.

يذكر العيثاوي أنه شاهد لأول مرة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي الذي وصل “عاصمة الخلافة” لإلقاء كلمة أمام عناصر التنظيم,وفي هذه السنوات، كان العيثاوي مختصاً بالعمل الدعائي وكتابة “المناهج الدراسية” للمدن الخاضعة لسيطرة التنظيم ويتسلق هرم التنظيم ليصبح عضوا فيما يسمى “اللجنة المفوضة”، وهي أعلى تشكيل في التنظيم  وتتكون من قيادات عدة مرتبطة بالبغدادي مباشرة، لكن في هذه اللجنة واجه العيثاوي مشاكل ملموسة، بسبب خلافاته مع قياديين بارزين آخرين و مع البغدادي نفسه.

وأشار القيادي المعتقل: “اكتشفت عندما أصبحت ضمن اللجنة المفوضة أن التنظيم يفتقر إلى فكر منظم وواضح وكان كل من القياديين يتبنى توجها مغايرا عن الآخر، فعملت على طرح تصورات محددة من أجل الاتفاق عليها بعد عرضها على زعيم التنظيم”، وأشار العيثاوي إلى أن البغدادي نفسه لم يملك القدرة العلمية المطلوبة لـ “تصنيف الأفكار والحكم أيها أصوب”.

وقال العيثاوي إنه أدرك أن البغدادي يشعر بخيبة أمل ممن حوله، وخاصة بعد هروب “مسؤول ديوان الزكاة” للتنظيم بنحو 350 ألف دولار، وطالب زعيم التنظيم المقربين منه بتولي إدارة التنظيم بسبب تردي حالته الصحية.

وأعرب العيثاوي عن قناعته بأن البغدادي لم يكن مؤهلا لزعامة التنظيم والقيام بدور الخليفة، وهو أمسك زمام الحكم عن طريق الصدفة بعد تصفية سلفه “أبو عمر البغدادي”، وليس عبر كفاءته ومؤهلاته.

وقضى العيثاوي عدة أشهر في سجن التنظيم، لكن بعد خسارة التنظيم معظم الأراضي الخاضعة لسيطرته، أفرج عن جميع السجناء، فقرر عدم العودة إلى عمله وحاول الفرار إلى تركيا عبر سوريا، لكن ألقي القبض عليه هناك لعدم امتلاكه أي وثائق رسمية، وتم ترحيله إلى العراق حيث اعتقل فور نزوله من الطائرة في مطار بغداد.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: