حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا يستنكر ويدين ابعاد مكونات شمال وشرق سوريا من العملية الدستورية .

في خطوة احتجاجية لحزب الحداثة والديمقراطية لسوريا  قام الحزب بتنظيم وقفة احتجاجية ضمت المئات من المواطنين من مختلف مكونات شمال شرق سوريا امام مبنى مفوضية الأمم المتحدة تنديداً باستبعاد ممثلي مكونات شعب شمال وشرق سوريا من اللجنة الدستورية المقررة إنشاؤها في الوقت القريب وكان القمة الثلاثية المنعقدة أخيراً في تركيا بين روسيا وتركيا وإيران قد اعلنت في بينها الختامي انه تم الاتفاق على اللجنة الدستورية وسيرى النور قريباً.

وشارك في هذا الاحتجاج العديد من المناصرين لحزب الحداثة بالإضافة إلى شخصيات يمثلون احزاب سياسية كردية وسريانية وطال المشاركون المؤسسات الدولية بضرورة تحمل مسؤولياتها في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة وأكدوا على ضرورة مشاركة الجميع في خط سير العملية السياسية لإنتاج نظام سياسي عادل يشمل الجميع بمختلف المكونات والأطياف

وألقى الحزب بياناً طالب فيه بحل ديمقراطي عادل وعد إقصاء الآخرين كما تريده بعض الدول مشيراً في ذلك إلى تركيا  وبين الحزب خلال البيان بأن عملية الإقصاء لا يخدم حل الأزمة السورية وإنما يهدد بزيادة تعقيدها وخطرها وطول امدها.

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: