حرس الحدود التركي يقتل طفل سوري ويسلمه لعائلته منتزع الأحشاء

أفاد مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا بمقتل طفل يوم الأثنين 4 آب / أغسطس 2020، برصاص حرس الحدود التركي ”الجندرمة“  وذلك أثناء محاولته عبور الحدود السورية التركية في قرية (ويركانه) التابعة لناحية شران في عفرين غرب حلب وأصيب 3 أشخاص بينهم امرأة بجروح.

ووفق مركز الانتهاكات ، الضحية البالغ من العمر 13 عاما ينحدر من قرية ويركانه، في ريف حلب، وأسمه خليل نهاد شيخو زرزور، حيث ظلت جثته عالقة داخل الاراضي التركية، قرب الجدار الحدودي حتى تم نقلها الى أحدى المشافي التركية وثم تسليمها لذويه في مدينة عفرين بعد مرور يومين وهي منتزعة الأحشاء بحسب ما أكدت عائلته.

وبين المركز أنه في مثل هذه الحوادث يلزم ” الأمن التركي” أحد وكلاء الضحية بالتوقيع على ورقة تعهد بعدم المطالبة بحقوق الضحية، تتضمن بنود تحمل الضحية سبب الوفاة، وترفض تسليم الجثة حتى التوقيع عليها.

وارتفع عدد القتلى السوريين برصاص جنود الأتراك إلى 464 شخصاً، حتى نهاية تموز\ يوليو 2020 بينهم (87 طفلا دون سن 18 عاما، و59 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 498 شخصا وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرمة بالرصاص الحي.

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: