جُلّهم من الأفغان والسّوريين … الشرطة الفرنسية تخلي مهاجرين في باريس بالعنف

أطلقت وزارة الداخلية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، 24 تشرين الثاني، تحقيقًا في #الاشتباكات التي وقعت مساء أمس الاثنين، بعد أن أخلت الشرطة “#بالعنف” تجمع مخيمات جديد للمهاجرين وسط باريس.

وغرد وزير الداخلية الفرنسي، #جيرالد_دارمانين، اليوم الثلاثاء، عبر حسابه في “تويتر”، بالقول إن صور تشتت مخيم المهاجرين غير الشرعيين في ساحة #الجمهورية “صادمة” ، مضيفًا أنه يسعى للحصول على تقرير كامل عن الحادث.

واستخدمت الشرطة الفرنسية #الغاز_المسيل للدموع في أثناء تفكيكها المخيم، شيد لإيواء مئات اللاجئين الذين جرى إجلاؤهم من ملاجئ مؤقتة في الضواحي دون نقلهم، بحسب وكالة “فرنس برس”.

وأنشأ مجموعة من #المتطوعين نحو 500 خيمة في ساحة الجمهورية وسط العاصمة الفرنسية بوقت متأخر من يوم الاثنين ، وسرعان ما ملأها #المهاجرون ومعظمهم من #سوريا و #أفغانستان.

كما انتقد نائب عمدة المدينة (المسؤول عن الإسكان والإيواء الطارئ وحماية اللاجئين)، #إيان #بروسارت، “استجابة القانون والنظام للوضع الاجتماعي”، بحسب ما نقلت الوكالة الفرنسية.

وتداول رواد مواقع التواصل صورًا ومقاطع فيديو #لشرطة_فرنسية تضرب المتظاهرين، في أثناء إخلائهم الخيام من الساحة، إذ قالت الشرطة إنها أقيمت دون إذن رسمي.

وساعد متطوعون في إقامة نحو 500 خيمة زرقاء في ساحة الجمهورية في قلب العاصمة الفرنسية في وقت متأخر من يوم الاثنين، وسرعان ما ملأها المهاجرون ومعظمهم من #سوريا #وأفغانستان.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: