جيفري:موسكو تختطف العملية السياسية لأنها تعلم بأنه لا يوجد نصر عسكري في سوريا

قال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، جيمس جيفري، إن الروس “يعرفون أنه لا يوجد نصر عسكري” في سوريا، ولذلك بحثوا عن طريقة لتحقيق “نصر سياسي”.

وأضاف جيفري في مقابلة مع موقع “المونيتور”، أمس الأربعاء، أن طريقة موسكو للقيام بذلك هي “اختطاف العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، باستخدام أشياء مثل انتخابات بشار الأسد في عام 2021 كبديل عن انتخابات بتفويض من الأمم المتحدة، وعقد مؤتمر تقوده روسيا حول عودة اللاجئين لتولي تلك الحقيبة بعيداً عن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ووضع ختم روسيا والأسد عليها”، وتابع: “ولذلك، حشدنا المجتمع الدولي لمقاطعته بنجاح كبير”، وفق ماترجمه موقع “الشرق-سوريا.

 

وأكد أن “الروس لم يتبنوا حقيقة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254″، وأضاف: “لقد أوضحنا أننا سوف نرفع العقوبات وأن الأسد سيدعى في النهاية للعودة إلى جامعة الدول العربية، وأن العزلة الدبلوماسية ستنهار، وعرضنا الأمر على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي في عام 2019، بواسطة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. هم يعرفون عن العرض. إنهم لا يجرون أي تغييرات حقيقية”.

وفي رده على سؤال فيما إذا كانت العقوبات الأمريكية تحقق هدفها المعلن وهو إجبار النظام على تغيير سلوكه، أجاب جيفري: “لقد رأينا أمر رامي مخلوف، ورأينا قادة آخرين. نحن لا نعرف، لأنه عليك حقاً معرفة ما يحدث داخل الدولة البوليسية، ومدى تأثير ذلك. لكن لها بعض التأثير”.

ونفى جيفري وجود أي مسارات بديلة اتبعتها الولايات المتحدة، مثل الانخراط مع قاعدة دعم النظام في “المجتمع العلوي”، مشيراً إلى أنها اقتصرت على “الاتصالات القليلة المبلغ عنها بشأن الصحفي الأمريكي المفقود في سوريا أوستن تايس”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: