صدى الواقع السوري

“جيش الإسلام ” يؤسس خمسة معسكرات في ريف حلب بعد تسليمه للغوطة الشرقية

كشف فصيل “جيش الإسلام” عن خمسة معسكرات أنشأها في ريف حلب الشمالي، بعد خروجه من الغوطة الشرقية بموجب اتفاق مع الجيش السوري وروسيا.

ونشر الفصيل تسجيلًا مصورًا أظهر فيها  خمسة معسكرات أنشأها في ريف حلب الشمالي، وتوزعت بين مدينة الباب ومنطقة عفرين.

وبحسب التسجيل أنشئ المعسكر الأول بشكل فوري لقيادة أركان “الجيش”، والذي أعلن فيه المرحلة الجديدة التي سيسير عليها الفصيل بعد تجميع قواته التي خرجت من الغوطة.

أما المعسكرات الأخرى، فأحدها في منطقة عفرين لمقاتلي جنوبي دمشق، ومعسكر ثالث للفرقة الأولى يوجد فيه ساحات تدريب، إلى جانب معسكرين للفرقة الثانية والفرقة الثالثة

وانتقل مقاتلو “جيش الإسلام” إلى ريف حلب الشمالي بشكل كامل، بموجب اتفاق مع الجانب الروسي في الغوطة الشرقية، في 9 من نيسان الماضي.

ولم يعلن الفصيل عن استراتيجيته العسكرية في الأيام المقبلة، فيما إن كان سيحل نفسه بشكل كامل

وتكررت صور قادة “جيش الإسلام”، في الأيام الماضية، خلال اجتماعات مع قادة فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي، وضمن زيارات إلى مراكز الشرطة العسكرية التي تمسك بالأمور الأمنية في الريف الشمالي لحلب.

وقالت مصادر ميدانية   إن فصيل “جيش الإسلام” يعمل حاليًا تحت غطاء “لواء المعتصم” المنضوي في “الجيش الوطني”.

وأكدت مصادر أن “جيش الإسلام” بدأ بعد وصوله إلى ريف حلب بدورات شرعية للعناصر التابعين له، تتضمن التأكيد على قتال “هيئة تحرير الشام” والقوات الكردية بشكل خاص.

وتركز عمل “جيش الإسلام” في السنوات الماضية في مدينة دوما والخاصرة الشرقية من الغوطة، ولم ينضم إلى أي تشكيل عسكري من فصائل المنطقة.

ووجهت له اتهامات بالانسحاب من بعض مناطق سيطرته في الغوطة قبل توقيع اتفاق الخروج.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: