جيا كرد: محاولات تركية و إيرانية و من النظام السوري لجعل مناطق ديرالزور رأس حربة لتنفيذ أجنداتهم على حساب العشائر و رموزها

 

قال بدران جيا كرد نائب الرئاسة المشتركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مقال سياسي له حول الأحداث الاخيرة في ريف ديرالزور الشرقي أن أكثر النداءات والمطالب العشائرية في ديرالزور محقة و واقعية وان تحقيقها

ليس بالأمر الصعب على الإدارة الذاتية أو قوات سوريا الديمقراطية  لأنهما ساهما بكل الجهود في تغيير الوقائع عملياً في المناطق المذكورة والتي عانت من تنظيم داعش وممارسته تارة وتارة أخرى من النظام السوري.

واكد جيا كرد في المقال السياسي الذي طالعته صدى الواقع السوري vedeng news ان المشكلة في ديرالزور تكمن في أن هناك من يريد أن يجعلها رأس حربة لتنفيذ أجنداتهم على حساب العشائر ورموزهم حيث تركيا تحاول جاهدة الوصول لذلك المحور لزيادة التوغل في سوريا من جهة وكذلك للوصول إلى الموصل وشنكال عبر ذلك الخط بعد أن باتت تركيا تضمن أرياف حلب وكذلك إيران لدوام المشروع المعروف بالهلال الممتد طهران- بغداد- دمشق-بيروت.

وتابع جيا كرد  قائلاً :” النظام يريد أن يقول أنا ها هنا ولكن لا يهمه سوى التطبيل بحكم أنه هو ذاته من أفقد تلك المناطق التي تواجد فيها وهرب منها أمام داعش ليترك العشائر ومنهم العكيدات والشعيطات أمام آلة قتل داعش والعشائر لن تنسى لطالما لا زالت مقابر تلك المنطقة تتحدث عن مئات الضحايا الذين ذهبوا نتيجة سياسات النظام هذه”.

وأشار جيا كرد  ان هذه المنطقة في ديرالزور  تم دحر داعش فيها ويوجد فيها جهود فعّالة لبناء إرادة شعبية هناك تتمثل في شكل المجالس المدنية النوعية  والتحالف الدولي ضد داعش لن يكتفي بمظهر المتفرج لهذه الجهود فكيف سيترك النظام يسرح ويمرح فيها.

وفي ختام المقال أكد جيا كرد قائلاً : أن  تجربة الاستقرار والتفعيل الشعبي في مناطق ديرالزور على مايبدو لا تروق لا للنظام ولا لغيره وهذه التحديات مهما حاول فيها النظام من تغيير لساحة الحرب وإشعالها بعيدا عن داره كما يتم في دير الزور فإن ذلك لن يجدِي نفعاً! النظام الذي لا يستطيع البت في أي قرار بما فيه تفعيل الحوار الوطني السوري مع شمال وشرق سوريا ويقول لمن يطرح عليه الموضوع يجب عليكم أن تسألوا حميميم أو مركز المصالحة فأي خلاص سيجلبه النظام ومن يطبل له في دير الزور , لذا كي لا يخدع أحد مرة أخرى بروايات النظام فما يفعله ويقدمه من شخصيات على أنها تناصره في هذه المناطق ليس إلا وهم، فكما ذكرت مقابر دير الزور مليئة بمن قضوا نتيجة حكم داعش الذي أفسح له النظام الطريق في دير الزور فهل يتوقع أحد أن يتم لدغ العشائر من ذات الجحر مرتين؟!”

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: