“جمعية البستان” ترد على رامي مخلوف :نؤكد حرصنا على استمرارية العمل بتوجيهات من قائد الوطن

 

ردت جمعية البستان الخيرية على رسائل رجل الأعمال السوري رامي مخلوف وإعلانه التبرع بمليار ونصف ليرة سورية للجمعية ومطالبتها بالاستمرار في عملها، في محاولة منه توجيه رسالة إلى أسماء الأسد التي أعلنت سحب ملف الجرحى والقتلى منه في جمعية البستان.

وبحسب ماذكرتها وكالة الحدث السورية في تقرير طالعته صدى الواقع السوري  فإن جمعية  البستان قالت في منشور على صفحتها في فيسبوك: “تتمنى لكم جمعية البستان الخيرية عيد فطر سعيد، وبهذه المناسبة يسرنا أن نشير بأن الجمعية تقوم بعملها الخيري والإنساني والتنموي بمتابعة وإشراف السيد رئيس الجمهورية”.

وأضافت: “ومن هذا السياق فإننا في جمعية البستان نؤكد حرصنا على استمرارية العمل المكلفين به وفق الدور الموكل إلينا به على أكمل وجه، وبتوجيهات قائد الوطن”.

وكان دعا مخلوف في منشور جديد على صفحته في فيسبوك السبت، مدراء وموظفي الجمعية الاستمرار ببرامجها، وتنفيذها على أكمل وجه “لخدمة أهل سوريا وخاصة في الأرياف”.

وفي رسالة بدت واضحة إلى أسماء الأسد التي سحبت ملف الجمعية والجرحى منه قال محلوف: “رغم الظروف الصعبة التي نمُرُّ بها، لم ننسى واجبنا تجاه أهلنا فقد تمّ تحويل مبلغ ما يقارب مليار ونصف المليار ليرة سورية لجمعية البستان وجهات أخرى، كي تستمر بتقديم الخدمات الإنسانية لمستحقيها بصدق وأمانة، فهي ترعى ما يقارب 7500 عائلة شهيد و2500 جريح، إضافة إلى آلاف العمليات الجراحية ومساعدات مختلفة أخرى”.

وكانت محكمة القضاء الإداري التابعة لوزارة العدل في الحكومة السورية، أصدرت قرارا بمنع مخلوف من مغادرة سوريا بشكل مؤقت، وسبق ذلك أن صدر قرار بالحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة، والحجز على أسهمه في 12 مصرفا في سوريا بدعوى وجود مبالغ مترتبة عليه مستحقة للدولة.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: