جريمة تهز طرطوس ..أب يطلق النار على زوجته وبناته ومن ثم ينتحر

هزت مدينة طرطوس جريمة مروعة ، حيث أقدم مدرس الرياضيات غدير سلام إلى إطلاق النار على زوجته وبناته ومن ثم انتحر .

وأشارت مصادر محلية إلى أن جريمة القتل هذه أدت إلى موت الأب والبنات ونقلت الأم إلى المشفى وهي على قيد الحياة

اما تفاصيل جريمة القتل كتبها الأب على صفحته  الشخصية على الفيسبوك قبل أن يقدم على الانتحار وإليكم ما قال :

الأصدقاء الكرام
عندما تقرؤون أكون قد انتحرت و قتلت بناتي
بسبب تهديدات المدعو أحمد عديرة أبو ياسر يقطن طرطوس و الأصل من الغاب في حماه .. و الذي سأرفق صورة صفحته و بعض من صوره من صفحته على
الفيسبوك و تهديداته نتيجة لعمل طلبه و لم أتمكّن
من إنجازه في الوقت المحدد في 27 الشهر أي اليوم و خلافنا كان على 3 ساعات تأخير أي للساعة التاسعة ليلاً كأقصى حد و لأسباب قاهرة يعرفها و شرحتها له تفصيلياً و لم يحاول تقبلها أو تفهمها علماً أنني ذكرتها
له في رسالة مطوّلة على مسنجر الفيسبوك أولاً و أكملت الشرح و تأكيد التأخير القاهر اليون لكنه لم يتقبل ذلك بسبب جماعته التي تضغط عليه حسب قوله ..
تهديدات أحمد كانت بخصوص قتلي و قتل بناتي
و حرقنا كما هو موضح في تسجيل صوتي له في التاب الخاص بي و هو تسجيل اليوم ..
و هو و من وراءه قادرين على ذلك .
كذلك يشترك معه المدعو بنيامين الكردي أبو المقداد الذي يعمل كل شيء لكن بالاحتيال و يسكن دوير الشيخ سعد .. و أحمد عديرة يعمل لدى قريبه ( موزع جملة ) و اسم قريبه حسن رزوق أبو علي صاحب شركة اللوتس للتجارة .
ملاحظة : بالنسبة لأحمد عديرة إن كان صادقاً فالضغط من الجماعة التي تطلب منه ناتج عملي ..
بالإضافة لسبب آخر و هو خيانة أخي فراس حافظ سلامة والدته هيام و رفيقه عصام محمد عندما كنا متطوعين في الفيلق
الخامس منذ 3 أعوام حيث سرقو أسلحة و ذخيرة من
الفيلق و باعوها لجهات لا أعرفها و منها صواريخ مضادة للدروع كما أقرّ لي أخي بعد الكثير من الإنكارات و أعتقد أن هذه الجهات ستبيعها للمسلحين آنئذ في منطقة حلفايا قرب محردة و ما بعد و قبل مرحلة حلفايا الزلاقيات و غيرها تحت قيادة العميد عصام خير بك الذي نهب معظم حلفايا و ما قبلها و ما بعدها و كان ذلك بمعية العديد من العناصر في الفيلق هناك عن طريق ما يسمى بالتعفيش .
و موضوع الخيانة لم أتحمله مطلقاً .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: