جريمة بشعة تهز ريف دمشق … والضحية عائلة كاملة

نشرت وزارة الداخلية السورية ، أمس الثلاثاء ، على صفحتها الرسمية على الفيسبوك ، جريمة تقشعر لها الأبدان حدثت  في بلدة بيت سحم بحق عائلة مكونة من 3 أطفال مع والدتهم، فيما نقل والدهم إلى المشفى بحالة حرجة.

وأفادت الوزارة بأنه وصلها بلاغ بنشوب حريق بأحد المنازل في بيت سحم وعلى الفور تم ارسال دورية وإخمد الحريق من قبل فوج إطفاء دمشق والسيدة زينب.

لكن مع الأسف بعد إخماد الحريق عثر على جثة امرأة متفحمة ومكبلة اليدين، وقد تعرضت لعدة طعنات بواسطة أداة حادة على كافة أنحاء جسدها، كما شوهد زوجها المدعو ياسر تولد وأولادهما الثلاثة وهم الطفل بشار 11 عاما وهيفاء 9 سنوات وعبد الرحمن 4 سنوات مكبلين الأيدي وقد اصيبا بطعنات متفرقة في أنحاء الجسم.

وأبلغ والد الزوج ياسر الوزارة ان ابنه قد اتصل به قبل نقله الى المستشفى واخبره ان شخص يدعى محمد عمر، كان قد عمل لديه لأعمال ترميم المنزل وبرفقته شخص آخر، قاما بطعنه وطعن أولاده واغتصاب زوجته وطعنها عدة طعنات ثم أحرقا المنزل ولاذا بالفرار.

وأكدت الداخلية أن عناصر شرطة ببيلا إلقت القبض على المدعو محمد عمر مصطفى قبل محاولة هروبه خارج ريف دمشق، وبالتحقيق معه اعترف بالتخطيط للسطو على منزل الضحايا بالاشتراك مع اخر يدعى محمد مرزوق الذي أطلق أعيرة نارية لدى مشاهدته لدورية أمنية محاولا الفرار، ولكن تم اعتقاله وإحضاره إلى مركز الأمن.

واعترف المتهمان بارتكابهما الجريمة وكشفا إنهما ذهبا إلى منزل الضحية وقاما بمغافلة صاحب المنزل وطعنه عدة طعنات بمختلف أنحاء جسده، ومن ثم قاما بتكبيل زوجته واغتصابها ومن ثم طعنها عدة مرات بكافة أنحاء جسدها وبعدها قاما بقتل الأطفال الثلاثة بطعنهم بأداة حادة (سكين) وسرقا مبلغا ماليا ثم حرقا المنزل لإخفاء معالم الجريمة.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: