تَعرّف على القرارات التي اتخذتها محافظة طرطوس بعد تفشي كورونا

 

وأكدت القرارات على ضرورة التشدد في مراقبة عمل المشرف الصحي وقيام المعنيين بجولات مفاجئة للكشف على المنشآت التعليمية العامة والخاصة للتأكد من التزامها بتطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة لمكافحة انتشار وباء كورونا والحد منه وتطبيق أشد العقوبات بحق المخالفين.

كما تم الطلب من فرع المؤسسة السورية للتجارة البيع في صالاته فقط للأشخاص الذين يرتدون الكمامات ومنع البيع لغير الملتزمين بها.

كما قررت المحافظة إغلاق جميع صالات الأفراح والتعازي في محافظة طرطوس لمدة شهر من تاريخه والقيام بحملة تعقيم للمدارس والكراج وتعقيم السيارات ووسائط النقل كافة ويرافق ذلك حملة إعلامية بكل الوسائل المرئية والمسموعة ومواقع التواصل الاجتماعي لتعميم ثقافة الوعي من خطر الفيروس إضافة إلى التعميم على كل مديري المناطق والنواحي والأقسام وفرع المرور بتفويضهم من قبل اللجنة بتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس.

كما تم تكليف عضو المكتب التنفيذي المختص لقطاع الصحة ومديرة الشؤون الاجتماعية والعمل تأمين كمامات ومعقمات لقطاع التربية والطلب من المعلمين في المدارس تخصيص حصة درسية للطلاب ليتعلموا صناعة الكمامة والاهتمام بها لمعرفة قيمتها الصحية.

ودعت محافظة طرطوس المواطنين إلى التقيد الذاتي والشخصي بالاجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس لجهة الالتزام بارتداء الكمامة والنظافة الشخصية والتعقيم وعدم التسبب بحالات الازدحام وأخذ الحيطة والحذر أثناء مخالطة الوافدين من خارج المحافظة.
المصدر سانا
الواجب اتخاذها للتصدي لفيروس كورونا وذلك بعد أن شهدت المحافظة ارتفاعا في عدد الإصابات بالفيروس وقررت اغلاق صالات الأفراح والتعازي لمدة شهر.

ووفقا للقرارات التي تلقت سانا نسخة منها فقد تقرر الزام كل مرتادي وسائل النقل العامة والخاصة والنقل الداخلي والخطوط الحديدية والنقل البحري (طرطوس أرواد) بارتداء الكمامة وفرض غرامة على السائق بقيمة 25000 ليرة سورية في حال سمح للمواطنين بالصعود إلى المركبة دون الالتزام بالكمامة إضافة إلى منع حدوث الازدحام.

كما تضمنت القرارات ضرورة الحد من التجمعات والالتزام بالبروتوكل الصحي ومنع دخول العاملين والمراجعين إلى الجهات العامة دون ارتداء الكمامات ومتابعة التزام العاملين بها وفرض العقوبات في حال المخالفة وتعميم هذا القرار على جميع الوحدات الإدارية والمجالس المحلية والمنظمات والنقابات.

وكلفت المحافظة المعنيين فيها بإجراء جولات مفاجئة إلى تلك الجهات العامة للتأكد من حسن التطبيق والالتزام بالإجراءات الواجبة للحد من انتشار الفيروس تحت طائلة تطبيق عقوبات على المديرين في حال وجود مخالفة.

وأكدت القرارات على ضرورة التشدد في مراقبة عمل المشرف الصحي وقيام المعنيين بجولات مفاجئة للكشف على المنشآت التعليمية العامة والخاصة للتأكد من التزامها بتطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة لمكافحة انتشار وباء كورونا والحد منه وتطبيق أشد العقوبات بحق المخالفين.

كما تم الطلب من فرع المؤسسة السورية للتجارة البيع في صالاته فقط للأشخاص الذين يرتدون الكمامات ومنع البيع لغير الملتزمين بها.

كما قررت المحافظة إغلاق جميع صالات الأفراح والتعازي في محافظة طرطوس لمدة شهر من تاريخه والقيام بحملة تعقيم للمدارس والكراج وتعقيم السيارات ووسائط النقل كافة ويرافق ذلك حملة إعلامية بكل الوسائل المرئية والمسموعة ومواقع التواصل الاجتماعي لتعميم ثقافة الوعي من خطر الفيروس إضافة إلى التعميم على كل مديري المناطق والنواحي والأقسام وفرع المرور بتفويضهم من قبل اللجنة بتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس.

كما تم تكليف عضو المكتب التنفيذي المختص لقطاع الصحة ومديرة الشؤون الاجتماعية والعمل تأمين كمامات ومعقمات لقطاع التربية والطلب من المعلمين في المدارس تخصيص حصة درسية للطلاب

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: