تواصل إيران ترسيخ وجودها في سوريا وتجند مقاتلين في الحسكة والقامشلي

تواصل إيران ترسيخ تواجدها في سوريا، عبر التغلغل في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية واستقطاب المسلحين الموالين للحكومة والمدنيين، وتجنيدهم في صفوف المليشيات الموالية لإيران.

حيث أكدت مصادر إعلامية ، أن التمدد الإيراني وصل إلى مدينتي القامشلي والحسكة، عبر قيام ميليشيا لواء فاطميون الموالية لإيران بتجنيد عناصر الدفاع الوطني ومدنيين ضمن مناطق الحكومة السورية في صفوفها، مقابل رواتب شهرية تصل إلى نحو 350 ألف ليرة سورية للعنصر الواحد.

وقالت المصادر ،بدأت الميليشيا عمليات التجنيد في المنطقة في الوقت الذي كانت مناطق الحكومة السورية محاصرة من قبل قوى الامن الداخلي ” الأساييش” في منتصف شهر يناير (كانون الأول)

ووفق المصادر الاعلامية تمكنت ايران حتى اللحظة من تجنيد أكثر من 205 من الدفاع الوطني ونحو 35 مدني، ويشرف على الميليشيا في القامشلي والحسكة شخص يدعى “الحاج علي” وهو إيراني الجنسية، وجرى نقل المجندين حديثاً إلى ما يعرف بفوج طرطب جنوب الحسكة لتدريب العناصر على أن يتم نقلهم بعد ذلك إلى منطقة غربي الفرات.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: