تنديداً باستمرار الانتهاكات بحقّهم … مظاهرة حاشدة في عفرين تطالب بوقف تلك الاعتداءات

بعد قتال دموي اندلع يوم أمس بين مسلحين ما يسمى “فرقة الحمزة” من جهة، ومسلحين من أبناء الغوطة الشرقية بمؤازرة بعض العناصر من الفصائل الأخرى، جراء قيام عنصر من “فرقة الحمزة” بقتل مُهجر من الغوطة الشرقية بعد رفضه إعطاءه مواد غذائية دون أن يدفع ثمنها، ليتطور الخلاف إلى عراك مسلح أسفر عن مقتل طفل من مهجري معرة النعمان وطفل آخر لم تعرف هويته إذا ما كان مقاتل ضمن صفوف ما يسمى “فرقة الحمزة” أم مدني.

أفادت مصادر مطّلعة وشهود عيان بخروج مظاهرة حاشدة في مدينة عفرين بعد ظهر اليوم الجمعة، جابت أحياء المدينة وتوجهت نحو مقر السرايا السابق ومقر ما يسمى “والي عفرين” الحالي، وهتف المتظاهرون بشعارات طالبت “والي عفرين” بالتدخل للحد من الانتهاكات اليومية التي تُمارس بحق أبناء عفرين، والمهجرين المدنيين من باقي المحافظات السورية إلى المنطقة، وهتفوا بشعارات مطالبين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بالتدخل لإخراج المقرات العسكرية التابعة لفصائل ما يسمى “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، من الأحياء السكنية في المدينة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: