تقرير دول يتوقع خلال الفترة المقبلة عملة عسكرية للجيش السوري في إدلب

نشرت مجموعة “الأزمـ.ـات الدولية” تقريراً تحدثت من خلاله عن توقعاتها بشأن الصـ.ـراعات التي ستستمر خلال عام 2021.

وأشار التقرير إلى أن كلاً من سوريا وإيران وليبيا والصومال واليمن وأثيوبيا وأفغانستان ومنطقة الساحل شمال أفريقيا ، هي الدول التي ستستمر فيها الأزمـ.ـات خلال العام الجديد.

وتحدث التقرير في إحدى فقراته بشكل خاص عن الأوضاع الميدانية في سوريا، مبيناً توقعات المنظمة الدولية لمجريات الأحداث والواقع الميداني في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.

وجاءت الفقرة تحت عنوان “سوريا بين أنقرة وموسكو”، إذ رأت المنظمة في تقريرها أن التنـ.ـاقضات في العلاقات التي تربط روسيا بتركيا تتجلى بأوضح صورها بطريقة تعامل كلا البلدين مع الملف السوري، لاسيما الوضع الميداني في الشمال السوري.

وذكر التقرير أن تركيا تعد من بين أشـ.ـرس خصـ.ــوم نظام بشار الأسد الذين لهم ثقلهم على الأرض ويقدمون دعماً كبيراً للمعارضة السورية.

ولفت أن القيادة الروسية وضعت كامل ثقلها لدعم رأس النظام السوري “بشار الأسد” ودعم بقائه على رأس السلطة في سوريا، بالإضافة إلى العمل على حسم الأوضاع عسكرياً لصالح النظام خلال السنوات الماضية منذ أن تدخلت روسيا بشكل مباشر في سوريا نهاية عام 2015.

ونوه التقرير أن الجانب التركي ومنذ أن وضع الروس ثقلهم بشكل كبير لحسم الأوضاع في سوريا عسكرياً قد تخلى عن فكرة الإطاحة بالأسد.

وأضاف أن تركيا منذ ذلك الوقت باتت تهتم بشكل أكبر بتأمين حدودها وضمان أمنها القومي، خاصة بما يتعلق بمكـ.ـافحة تواجد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” والأحزاب التي تصنفها أنقرة على أنها تنظيمات “إرهــ.ـابية” بالقرب من الحدود التركية مع سوريا.

وتوقع تقرير المنظمة الدولية عودة العمليات العسكرية إلى الشمال السوري تحديداً، مشيراً أن الحـ.ـرب السورية مازالت قائمة.

وشدد على أن شن الجيش السوري لعملية عسكرية جديدة بدعم من روسيا بهدف السيطرة على محافظة إدلب لا يزال أمراً وارداً خلال الفترة المقبلة.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: