تقرير ألماني: “مثلَما فعلَت بشَمال سوريا “…توغل تركيا بالعراق محاولة احتلال جديدَة

يقول موقع “تيليبوليس” الألماني، في تقرير له، إن «الرئيس التركي رجب إردوغان يواصل تبرير تدخله العسكري في إقليم كردستان بالحرب ضد حزب العمال الكردستاني».

يزعم “إردوغان” أنه يحمي حدوده، إلا أن الحقيقة أنه يحاول بهذه العملية العسكرية الجديدة ضم واحتلال منطقة “شمال العراق” مثلما فعل في شمال سوريا»، يبيّن التقرير.

يُضيف، أن «السيناريو المتوقع في العملية العسكرية لـ #تركيا بشمال العراق، والتي بدأتها منتصف يونيو الماضي، ستنتهي إلى ما انتهت إليه في “شمال سوريا” بضم فعلي للأراضي في هذه المنطقة».

«إذ يتم طرد الأجداد الأصليين بالمنطقة ومعظمهم من الأكراد والإيزيديين أو السكان المسيحيين وتحتل الميليشيات الممولة من تركيا المنطقة وتقوم بعمليات نهب وقتل واغتصاب».

يوضّح التقرير، أن «تركيا تبدأ بعد ذلك برنامجها للتوسع والاحتلال عبر إدخال اللغة التركية في المدارس، وتولي مقدمي الخدمة الأتراك الاتصالات، ويتم تقديم الليرة التركية عملة رسمية».

«كما تقوم “شركة الإسكان توكي” المملوكة للدولة التركية ببناء مجمعات سكنية للمسلحين الذين جلبتهم وأسرهم للإقامة هناك في إقليم كردستان العراق»، وفق “تيليبوليس”.

«بعد أن تنظف هذه المناطق عرقياً، ستسمح تركيا للمرتزقة بالذهاب بسهولة للتخريب في المناطق الكردية المتبقية، إذ يشعلون النار في الحقول، وإغلاق المياه، والهجمات على السياسيين».

ينوّه التقرير لما وصفها بـ «أكاذيب وسائل الإعلام الحكومية التركية عن أنها تهاجم فقط الإرهابيين، إلا أن الغارات الجوية التي تشنها القوات التركية غير ما ينقله الإعلام التركي».

«إذ أن الغارات على المنطقة المحيطة بـ “مخيم ميكسمير” للاجئين ومنطقة “ سينجار” أصابت المدنيين من نساء وأطفال. فقدت سيدة ساقها، وأُصيب طفل بشظية معدنية في الدماغ لا يمكن إزالتها».

يتساءل التقرير: «هل هؤلاء إرهابيون أيضاً؟»، ويكمل: «الأمثلة على جرائم تركيا هناك كثيرة، و “أردوغان” يرغب في إنشاء “منطقة عازلة”، بذلك تنوي أنقرة البقاء هناك،  وليست موجودة بصورة مؤقتة».

يقول الموقع الألماني، إن «هناك هجمات قتلت أكثر من /100/ جندي تركي في الأسبوعين الماضيين، وأن وسائل الإعلام التركية تواصل الكذب بأنها مجرد حوادث».

فيما انتقد التقرير «الصمت الغربي الغريب على جرائم “إردوغان”»، فإنه تحدث عن «خطورة احتلال الجيش التركي لمناطق شمال العراق؛ لأنها لن تكون بعدها بعيدة عن  عاصمة “إقليم كردستان” أربيل».

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: