تعزيزات عسكرية لفصائل إدلب الجهادية على خطوط التّماس جنوب المحافظة

أرسلت غرفة عمليات ما تسمى “الفتح المبين” تعزيزات عسكرية إلى محاور التماس مع قوات الجيش السوري والميليشيات الموالية له جنوبي إدلب.

وقال المتحدث الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، اليوم الجمعة 24 من تموز، إن الفصائل العسكرية أرسلت تعزيزات إلى محاور القتال جنوبي إدلب، وعززت المواقع الدفاعية فيها.

كما قصفتْ تلك القوات نقاط تمركز الجيش على خطوط التماس، ومنصات إطلاق الصواريخ، تحسبًا للسيناريوهات المحتملة في الأيام القادمة مع زيادة الخروقات من قبل الجيش السوري حسب المتحدّث .

وتخضع منطقة شمال غربي سوريا لاتفاق وقف إطلاق نار موقع بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، والذي بدأ تطبيقه في 6 آذار الماضي.

وتضم “الفتح المبين” فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام” و”جيش العزة”.

كما عمدتْ الفصائل العسكرية الجهادية خلال الفترة الماضية إلى اتباع دورات عسكرية لرفع الجاهزية وإعداد مقاتليها، ورفع كفاءتهم القتالية، وزيادة القدرة على التصدي لمحولات تقدم قوات الجيش، إضافة إلى معسكرات تدريب قوات خاصة.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: