تصريحاتٌ متناقضة لقادة إيرانيين بشأن الوجود العسكري الإيراني في سوريا

لا شك أن إيران ساهمت في الحرب السورية التي اندلعت في عام 2011 بشكل كبير من خلال دعم الحكومة السورية والجيش السوري مادياً وعسكرياً في العديد من الجبهات لكن إيران كانت ترفض دائماً التهم الموجه إليها بخصوص وجود قواتها العسكرية في سوريا مكتفية بالقول أن وجود إيران في سوريا تقتصر على المستشارين العسكريين فقط وأن الضربات الإسرائيلية التي كانت تقوم بها سلاح الجو الإسرائيلي كانت تهدف القوات والسيارات السورية لأنه لا وجود للقوات الإيرانية في تلك المناطق

في حين برزت يوم امس تصريحات متناقضة من قادة إيرانيين بشأن الوجود العسكري الإيراني في سوريا حيث صرح نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني العميد محمد الحجازي قائلاً: “هناك هجمات، لكن الصهاينة يقولون إن القوات الإيرانية تتمركز في سوريا، بينما إيران لم يكن لها قط قوة أو وحدة متمركزة في سوريا، ومعظم القوات كانت هناك كمستشارين، وليس لإيران قاعدة أو ثكنة في سوريا”. “إنهم يعلمون جيداً أنهم إذا استهدفوا قوة من إيران فإنهم بالتأكيد سيواجهون الرد، وفي بعض الأحيان هاجموا شاحنات أو قواعد للجيش السوري وقالوا إن إيران تستخدمها، لكن (إسرائيل) تلقت أيضًا رداً على تلك الهجمات”

من جهة أخر صرح رضا أحمد نقدي المساعد التنسيقي في الحرث الثوري الإيراني يوم امس أن الحرس كان يقوم بإخفاء المعلومات حول قتلاه في سوريا. مما يدل أن الحرس الثوري الإيراني كان يقاتل في سوريا على ارض الواقع كما ان جولات قاسم سليماني المتواصلة في سوريا كانت أكبر دليل على الوجود الإيراني في سوريا بالإضافة إلى النعوات التي كانت تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الصفحات الإيرانية.

ومن الجدير ذكره أن قاسم سليمان لعب دوراً بارزاً في الحرب السورية من خلال تشكيله المليشيات الفاطمية والزينبيون للقتال إلى جانب الجيش السوري في معاركه ضد الفصائل المسلحة

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: