تزامناً مع تصريحات “بوتين” السّياسية , قتلى وجرحى في القصف المدفعي على ريفي إدلب وحماة

أعلنت مصادر وصفتْ بالموثوقة عن  سقوط ضحايا مدنيين، بقصف مدفعي للقوات الحكومية ، استهدفتْ مناطق في ريفي حماة وإدلب، وأدى لدمار مركز طبي، متسببا في خروجه عن الخدمة.

يأتي ذلك في وقت قال فيه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن بلاده نجحت في إطلاق “المرحلة السياسية في سوريا” بالتعاون بين دول مسار أستانة.

فالدفاع المدني في ريف إدلب، قال في بيان له الخميس، إن مدنيين من بينهم سيدتين، أصيبوا بقصف مدفعي على مدينة معرة النعمان، في ريف إدلب الجنوبي.

منظمة (سيف ذا تشيلدرن) البريطانية، قالت إن مركزا طبيا في معرة النعمان بإدلب خرج عن العمل جراء قصف مدفعي أدى لجرح طبيب وتدمير القسم الجنوبي للمرفق ما أدى لتوقف عمله.

وفي السياق ذاته  أوضحتْ مصادر أن مدنيا قضى متأثرا بجراح أصيب بها في قصف جوي سابق على مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

القصف المدفعي، طال مدينة كفرنبل، وبلدات معرة حرمة وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة والتح وقريتي فليفل ومعرزيتا، في خروقات جديدة، لوقف إطلاق النار المعلن من جانب روسيا والحكومة السورية .

أمّا في في ريف حماة، فقد قُتل شخص، وأصيب 7 آخرون، بقصف مدفعي على قرى جبل شحشبو وسهل الغاب.واستهدفتْ قرية كورة بأكثر من 20 صاروخ.

كما تعرضتْ قرى جب سليمان والصهرية والحويجة ومحطة زيزون الحرارية لقصف بقذائف صاروخية ومدفعية.

والجدير بالذّكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، صرّح  الخميس الرابع من أكتوبر / تشرين الأول  إن بلاده تمكنت من بدء العملية السياسية في سوريا، مع شركاء مسار أستانة، بدعم من الأمم المتحدة , كلمة بوتين جاءت في الاجتماع الـ 16 لنادي فالداي للمناقشة الدولية، بمشاركة زعماء 5 دول، بمدينة سوتشي الروسية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: